تظاهرات "يوم غضب" في اليمن وعلي عبدالله صالح يتهم اسرائيل وواشنطن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64584/

يشهد عدد من المدن في اليمن تظاهرات حاشدة نظمت في اطار "يوم الغضب" الذي اعلنت المعارضة اجراءه يوم الثلاثاء 1 مارس/آذار. واتهم الرئيس اليمني اسرائيل وواشنطن بانهما تقفان وراء موجة الاحتجاجات التي تعم بعض بلدان المنطقة. وتشير الانباء الى مقتل شخصين واصابة 4 اخرين على أقل تقدير.

يشهد عدد من المدن في اليمن تظاهرات حاشدة نظمت في اطار "يوم الغضب" الذي اعلنت المعارضة اجراءه يوم الثلاثاء 1 مارس/آذار. ويجتمع عشرات الآلاف من المتظاهرين في وسط العاصمة اليمنية صنعاء مطالبين بتنحي الرئيس علي عبدالله الصالح الذي يحكم البلاد على مدى أكثر من 30 عاما.
وقد ادلى الرئيس اليمني بعدة تصريحات اتهم فيها اسرائيل وواشنطن بانهما تقفان وراء الموجات من الاحتجاجات التي تشهدها في الفترة الاخيرة بعض الدول في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وانهما تمولان التظاهرات في اليمن. كما اتهم صالح الرئيس الامريكي باراك اوباما بالتدخل في الشؤون التونسية والمصرية.
واشار الرئيس الى ان مجلس الدفاع الوطني اليمني قرر عدم استخدام القوة ضد المحتجين واكد على التعهد بضمان امنهم.
ودعا علي عبدالله صالح المعارضة اليمنية الى استئناف الحوار الوطني مشيرا الى انه ليست هناك حلول اخرى للقضايا اليمنية. وحذر من امكانية انقسام البلاد واندلاع حرب اهلية.
وجدير بالذكر ان التظاهرات تجتاح حاليا كافة انحاء الجمهورية اليمنية ، وتشير الانباء الاخيرة الى وقوع اشتباكات بين الجيش ومتشددين في محافظة لحج بجنوب اليمن.

مصرع شخصين وجرح 4 اخرين في الاشتباكات بجنوب البلاد

وتفيد الانباء الواردة من جنوب اليمن بان الجيش قصف باستخدام الاسلحة الثقيلة مدينة الحبيلين بمحافظة لحج مما ادى الى مقتل شخصين واصابة 4 اخرين على أقل تقدير. واسفر القصف كذلك عن قطع الكهرباء عن المدينة. ولا يزال الجيش يحاصر المدينة على الرغم من انه كان ينوي في وقت سابق رفع الحصار.
وتجدر الاشارة الى ان مدينة الحبيلين ومنطقة ردفان بشكل عام تعتبر من معاقل المسلحين القبائليين الذين ينفذ الجيش عمليات قتالية ضدهم بين حين وآخر. ولا تزال الحالة الامنية فيها متدهورة منذ شهرين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية