اليونيسكو: 250 مليون طفل في العالم لا يجيدون القراءة والكتابة

أخبار العالم

اليونيسكو: 250 مليون طفل في العالم لا يجيدون القراءة والكتابة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/645482/

أشار تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إلى ان ما يقارب من 250 مليون طفل في العالم ممن تقل أعمارهم عن 10 سنوات لا يعرفون القراءة ولا الكتابة.

أشار تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إلى ان ما يقارب من 250 مليون طفل في العالم ممن تقل أعمارهم عن 10 سنوات لا يعرفون القراءة ولا الكتابة، وهناك ما يقارب 175 مليون شاب من شبان البلدان الفقيرة – أي ما يعادل نحو ربع عدد الشبان – لا يتمكنون من قراءة جملة بأكملها أو جزء منها، وتشمل هذه الظاهرة ثلث عدد الفتيات في جنوب وغرب آسيا.

وتشير التوقعات في التقرير الذي نشر يوم 29 يناير/كانون الثاني إلى أنه يتعيّن الانتظار حتى عام 2072 ليتسنى لجميع الشابات الأشد فقراً في البلدان النامية التمكّن من القراءة والكتابة، وقد يتعيّن انتظار حلول القرن القادم لكي تتمكن جميع الفتيات اللواتي ينتمين إلى الأسر الأشد فقراً في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من إنهاء المرحلة الدنيا من التعليم الثانوي.

وأكد التقرير أن تكلفة عدم تمكُّن 250 مليون طفل في العالم أجمع من تعلُّم الأساسيات يؤدي إلى خسارة تُقدَّر بمبلغ 129 مليار دولار أمريكي. ويخسر ما مجموعه 37 بلداً ما لا يقل عن نصف المبلغ الذي يُنفَق على التعليم الابتدائي من جراء عدم تعلُّم الأطفال. وعلى النقيض من ذلك، يبين التقرير أن ضمان المساواة في توفير التعليم الجيد للجميع يمكن أن يولد منافع اقتصادية ضخمة تتيح زيادة الناتج المحلي الإجمالي للفرد في البلد بنسبة 23% على مدى 40 عاماً.

وأوضح التقرير أنه يتم هدر 10 % من الإنفاق العالمي على التعليم الابتدائي في إطار التعليم ذي النوعية السيئة الذي يفشل في ضمان استفادة الأطفال من عملية التعلم. ويؤدي هذا الوضع إلى جعل ربع الشبان في البلدان الفقيرة غير مؤهلين لقراءة جملة واحدة. ويَخلص التقرير إلى أن المعلمين الجيّدين هم الذين يُمثّلون السبيل إلى تحقيق التحسن، ويدعو الحكومات إلى توفير أفضل المهنيين في هذا المجال لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليهم.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا انه "يتعيّن علينا تعيين 5.2 مليون معلّم بحلول عام 2015، ونحن بحاجة إلى العمل بجد لدعمهم في منح الأطفال حقهم في التعليم العام والمجاني والجيد".

وحذر التقرير من أنه إذا لم يجرِ استقطاب أعداد كافية من المعلمين وتدريبهم تدريباً مناسباً، فإن أزمة التعلّم ستستمر لعدة أجيال وسيكون ضررها أشد على المحرومين. فيكشف التقرير، على سبيل المثال، أن عدد الذين سيتمكنون من إنهاء مرحلة الدراسة الابتدائية بعد أن يكونوا قد تعلّموا أسس القراءة والرياضيات لن يتجاوز خمس الأطفال لدى الفئات الأشد فقراً في العديد من بلدان أفريقيا  جنوب الصحراء الكبرى.

المصدر: RT + موقع اليونسكو الرسمي