المعارضة الأوكرانية ترفض العفو المشروط عن المعتقلين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/645431/

رفضت المعارضة الأوكرانية قانون العفو المشروط عن المعتقلين الذي أقره البرلمان مساء الأربعاء، مؤكدة إصرارها على مواصلة الاحتجاجات في شوارع كييف.

أقرت الرادا العليا الأوكرانية (البرلمان) في ساعة متأخرة من يوم الأربعاء 29 يناير/كانون الثاني قانون العفو عن الأشخاص المشاركين في الاحتجاجات، باستثناء مرتكبي الجرائم الخطيرة، لكنه اشترط على أنصار المعارضة الانسحاب من جميع المباني الحكومية والطرق التي احتلوها في غضون فترة لا تزيد عن 15 يوما.

وأعلن النائب عن كتلة حزب الاقاليم الحاكم يوري ميروشنيتشينكو واضع القانون ان الرادا اقرت قانون "تصحيح الآثار السلبية وعدم السماح بملاحقة ومعاقبة الاشخاص المرتبطين بالأحداث التي كان لها مكان خلال اجراء التجمعات السلمية".

وصوت لصالح القانون 232 برلمانيا من اصل 416 مسجلين في قاعة الاجتماع. وأغلق رئيس الرادا فلاديمير ريباك الدورة الطارئة فور انتهاء التصويت.

وامتنع نواب المعارضة في البرلمان عن التصويت على القانون، وذلك بعد مناقشات استمرت منذ الصباح في مجلس الرادا، حول الشروط التي طرحتها السلطة للإفراج عن المعتقلين، بعد أن أقدمت على عدد من التنازلات منها إلغاء بعض القوانين المثيرة للجدل ورحيل الحكومة برئاسة نيقولاي آزاروف.

المعارضة ترفض شروط السلطة للإفراج عن المعتقلين

أعلنت المعارضة الأوكرانية أنها لا تنوي الاستجابة لشروط السلطة، إذ قال المشرف على مخيم المعتصمين في ميدان الاستقلال أندريه باروبيه إن المعارضة ستشدد الإجراءات الأمنية في المخيم للحيلولة دون تفريقه من قبل السلطات.

كما أكد زعيم حزب "سفوبودا" ("الحرية") أوليغ تياغنيبوك أن المعارضة لا تتفق مع شروط السلطة، وذلك في كلمة أمام المعتصمين في الميدان.

تعليق موفدنا الى كييف:

الاعلامي عماد ظاظا: المعارضة الأوكرانية لن تستكين حتى تستولي على السلطة

قال الاعلامي عماد ظاظا  في اتصال مع قناة RT من كييف، إن الحركة الاحتجاجية في أوكرانيا لن تستكين، مشيرا في هذا السياق الى أن سقف مطالب المعارضة يرتفع كل يوم.

وأعاد الى الأذهان أن التصعيد الأخير جاء بعد أن طالبت المعارضة بالغاء القوانين التي تبناها البرلمان في 16 يناير/كانون الثاني، وفي الثلاثاء الماضي ألغى البرلمان هذه القوانين، استجابة لمطالب المعارضة، لكن زعماء الاحتجاج خرجوا بعد ذلك للميدان ليؤكدوا للمعتصمين استمرار الاحتجاجات حتى تحقيق كافة المطالب، إذ يريدون الآن أن تتعهد السلطات بالعودة الى دستور عام 2004.

وشدد ظاظا على أن المعارضة لن تتوقف عند هذه المطالب وذلك يعني أن يانوكوفيتش سيصبح لعبة في أيديهم، وكلما أرادوا أن يحققوا مطلبا، سينزلون الى الميدان وسيحتجون في الشوارع وسيقومون بأعمال الشغب.

وشدد على أن هذه العملية لن تنتهي الا باستيلاء المعارضة على السلطة في نهاية المطاف. وقال الإعلامي إنه متأكد من أن هناك أيدي خارجية تعطي أوامر للمعارضة من الخارج.

المصدر: RT + وكالات