واشنطن تدرس احتمال حظر الطيران العسكري فوق ليبيا وترسل حاملتي طائرات الى المنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64542/

أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن قيام الادارة الامريكية بدراسة جدية لمسألة فرض حظر على تحليق الطائرات العسكرية الليبية في المجال الجوي للبلاد. بدوره اعلن الناطق الرسمي باسم "البنتاغون" العقيد ديفيد لابان ان الولايات المتحدة بدأت باعادة تمركز قواتها البحرية والجوية المتواجدة في قواعد بالشرق الاوسط بسبب الاوضاع في ليبيا.

أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن قيام الادارة الامريكية بدراسة جدية لمسألة فرض حظر الطيران العسكري فوق ليبيا، وقالت في مؤتمر صحفي في جينيف يوم الاثنين 28 فبراير/شباط ان"جميع الاحتمالات لاخراج ليبيا من الازمة مطروحة على الطاولة بما فيها فرض حظر على تحليق الطائرات الليبية العسكرية في سماء البلاد". مضيفة ان المسألة الاساسية تتعلق في "كيفية الضغط على القذافي دون الحاق الضرر بالشعب الليبي".
واشارت كلينتون الى ان واشنطن "قلقة جدا من الاحوال الانسانية في ليبيا" مؤكدة ان الولايات المتحدة ستقوم لذلك بارسال فريقين للمساعدات الى حدود ليبيا مع كل من مصر وتونس.
 بدوره اعلن الناطق الرسمي باسم "البنتاغون" العقيد ديفيد لابان ان الولايات المتحدة بدأت باعادة تمركز قواتها البحرية والجوية المتواجدة في قواعد بالشرق الاوسط بسبب الاوضاع في ليبيا.

 وقال "اننا نجهز خططا مختلفة لتصرفاتنا القادمة، ونقوم باعادة تمركز قواتنا في المنطقة لنكون مستعدين للتحرك في حال صدور القرارات".
هذا وتلقت القوات البحرية الامريكية امرا بالتواجد الدائم لحاملتي طائرات بالاضافة الى سفن مساعدات في المنطقة.
ومن بين احد القرارات المحتملة القيام بقصف الطائرات والمروحيات العسكرية التي تقلع بامر من القذافي فوق السماء الليبية.
يذكر ان المستشار الاعلامي للرئيس الامريكي لم يستبعد الاسبوع الماضي احتمال ارسال قوات امريكية الى ليبيا.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية بواشنطن أدمون غريب إن خيار معمر القذافي للمنفى قد يكون مفضلا بالنسبة لواشنطن لأنه الخيار الأسهل، إلا أن الجانب الأمريكي ينظر في عدد من الخيارات الأخرى منها فرض الحظر الجوي على ليبيا، ما يتطلب الحصول على موافقة مجلس الأمن الدولي.   
المصدر: وكالة "ايتر-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية