إيطالي يأخذ القطط من ملجأ لالتهامها

متفرقات

إيطالي يأخذ القطط من ملجأ لالتهامها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/645353/

أثار إيطالي الشكوك حول اعتناقه أحد المعتقدات الشيطانية وذلك لتردده على ملجأ للقطط حيث كان يطلب في كل مرة قطة بهدف رعياتها، ليتضح لاحقا أن الهدف الحقيقي وراء ذلك كان عشقه لالتهامها.

أثار إيطالي الشكوك حول اعتناقه أحد المعتقدات الشيطانية وذلك لتردده على ملجأ للقطط حيث كان يطلب في كل مرة قطة بهدف رعياتها، ليتضح لاحقا أن الهدف الحقيقي وراء ذلك كان عشقه لالتهامها، حتى بلغ عدد ضحاياه من هذه الحيوانات الأليفة 15 قطة على الأقل.

بدأ الأمر قبل أشهر حين قصد الرجل أول مرة ملجأ للقطط، ومن ثم تكرر الأمر فتسلل الشك إلى قلوب القائمين على الملجأ، فحاولوا الاتفاق معه لتحديد موعد لزيارته للاطمئنان على القطط، الرجل لم يكن يستجيب لهذا الطلب، مما دفع المسؤولين إلى التوجه لمنزل "عاشق القطط" على حين غرة، ليفاجأوا بأنه كان يستعد لإعداد طبق جديد من طعامه المفضل، فتم إنقاذ قطة من براثنه.

حامت الشكوك حول انتماء الإيطالي البالغ من العمر 50 عاما إلى جماعة شيطانية بسبب المعايير التي كان يحددها في اختياره القطط، إذ كان يشترط أن تكون القطة سوداء اللون، وهو ما جعل المشرفين في الملجأ يعتقدون بإيمانه الشيطاني، كما كان يفضل الحيوانات التي لم يتجاوز عمرها 3 أعوام، على أن تكون ممتلئة.

بعد افتضاح أمره اعترف الرجل، وهو رب أسرة ولديه طفلان، بفعلته، مشيرا إلى أنه كان يدعو أصدقاءه لتناول لحم القطط معه، دون الإشارة إلى ما اذا كان هؤلاء على علم بحقيقة الأطباق التي يتناولونها، وما إذا كانت زوجته متورطة معه في هذه الجريمة.

تمت إحالة ملف هذه الحالة الغريبة إلى القضاء، مما يهدد الرجل بعقوبة السجن لفترة تتراوح ما بين 3 اشهر وعام كامل، علما أنه من الوارد أن يحكم القضاء بتكليف الرجل بتسديد غرامة مالية لا تزيد عن 15 ألف يورو .. ربما عن عدد القطط التي تحولت إلى ولائم.

يعيد هذا الرجل الإيطالي إلى الأذهان "ALF"، الكائن الفضائي من المسلسل الأمريكي الشهير الذي فر من كوكبه ولجأ إلى الأرض حيث تبنته أسرة يعيش قط في بيتها، أصبح محط اهتمام "آلف" الذي اتضح أنه يحب القطط ويكن لها معزة خاصة، إذ أنها طبقه المفضل.

وربما يتذكر من شاهد هذا المسلسل "آلف" وهو يحاول أن ينوم القط "لاكي" مغنطيسيا وهو يقول له: "أنت لم تعد قطاً .. أنت الآن كعكة".

المصدر: RT+ "آميك. رو"

أفلام وثائقية