نواب كتلة "الوفاق" الشيعية في البحرين يستقيلون رسميا من البرلمان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64475/

تقدم 18 نائبا من كتلة الوفاق الشيعية البحرينية رسميا باستقالتهم من البرلمان، حسبما أعلن بيان صادر عن الكتلة. وجاء فى بيان صدر عن الكتلة يوم الأحد 27 فبراير/شباط انه "صارت الحكومة تستخدم لغة المجازر والإرهاب، وتعاملت مع المطالبات السياسية العادلة بلغة الإرهاب". يأتي ذلك على خلفية مظاهرات متواصلة مطالبة بالمزيد من الحريات في المملكة. وقد خرج عشرات الآلاف من مواطني البحرين يوم الأحد إلى شوارع العاصمة المنامة في مظاهرة احتجاج مناهضة للحكومة.

تقدم 18 نائبا من كتلة الوفاق الشيعية البحرينية رسميا باستقالتهم من البرلمان، حسبما أعلن بيان صادر عن الكتلة.

وجاء فى بيان صدر عن الكتلة يوم الأحد 27 فبراير/شباط  انه "صارت الحكومة تستخدم لغة المجازر والإرهاب، وتعاملت مع المطالبات السياسية العادلة بلغة الإرهاب"، مضيفة "انطلاقا من صيانة دم الشهداء وما أقسمنا عليه من صيانة حقوق هذا الشعب والذود عن حرياته، ووفاء لناخبينا الذين إنما انتخبونا إلا لذلك فإننا لم نعد معنيين بهذا المجلس الذى لم يحرك ساكنا أمام هذه المجازر".

ويشار في هذا السياق إلى أن كتلة جمعية الوفاق المعارضة، التى تمثل أكبر تيار شيعى، قد أعلنت فى 15 فبراير/شباط تعليق عضويتها فى مجلس النواب البحرينى احتجاجا على مقتل متظاهرين فى مواجهات مع الشرطة البحرينة.
يأتي ذلك على خلفية مظاهرات متواصلة مطالبة بالمزيد من الحريات في المملكة. وقد خرج عشرات الآلاف من مواطني البحرين يوم الأحد إلى شوارع العاصمة المنامة في مظاهرة احتجاج مناهضة للحكومة، مما أدى إلى شل الحركة في المدينة وفق ما ذكرته وكالة "أسوشيتد برس".
وقد أدت المواجهات إلى الآن إلى مقتل 6 أشخاص وإصابة المئات بجروح. ويتوعد المعارضون البحرينيون بتوسيع نطاق المظاهرات وتنظيم إضراب عام.
وأجرى الملك البحرينى حمد بن عيسى آل خليفة يوم السبت تعديلات وزارية شملت 5 مناصب حكومية، وهو إجراء استبقته جميعه الوفاق بوصفه بأنه محاولة "للتلاعب والالتفاف" على مطالبها.

وتعرض السلطة إجراء حوار، إلا أن المعارضة تشترط استقالة الحكومة قبل تحديد موقفها منه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية