بطريرك انطاكيا والبطريرك كيريل يوجهان نداء الى المشاركين في جنيف ـ 2 لبذل الجهود لوقف العنف

أخبار العالم العربي

بطريرك انطاكيا والبطريرك كيريل يوجهان نداء الى المشاركين في جنيف ـ 2 لبذل الجهود لوقف العنف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/644399/

شارك بطريرك انطاكيا للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، شارك البطريرك كيريل، في ترؤس القداس الإلهي الذي أقيم في كاتدرائية المسيح المخلص في العاصمة الروسية يوم 26 يناير/كانون الثاني

شارك بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، في اليوم الثاني من زيارته لبطريركية موسكو، البطريرك كيريل، في ترؤس القداس الإلهي الذي أقيم في كاتدرائية المسيح المخلص في العاصمة الروسية يوم 26 يناير/كانون الثاني.

وتم التوقيع على نداء مشترك بالإنكليزية يوجهه البطريركان إلى المتحاورين في جنيف 2 من أجل بذل كل ما يمكن من جهود لوقف العنف والوصول إلى السلام في الربوع السورية. وجاء في النداء "المأساة التي تجتاح المنطقة لا ترحم الشيوخ ولا الاطفال ولا المسلمين ولا المسيحين.. ولا توجد القلوب التي يمكن ان تكون غير مبالية للمأساة السورية". وأشار النداء الى ان سورية هي "الأرض التي عاش المسلمون والمسيحيون لقرون مع بعض".

وفي نهاية القداس الإلهي تبادل البطريركان الكلمات والهدايا، حيث قدم كيريل ليازجي أيقونة القديسين كيريلوس وميتوديوس الذين بشرا الكنيسة الروسية، وقدم بطريرك انطاكيا لبطريرك موسكو أيقونة القديسين بطرس وبولس، وهي الأيقونة التي تعرف بتوافق الرسل وهي رمز وشعار بطريركية أنطاكية للروم الأرثوذكس و سائر المشرق.

وأشار يازجي في كلمته إلى عمق العلاقة التي تربط الكنيستين الروسية والأنطاكية، وقال إن "بين أنطاكية وموسكو أخوة الإيمان التي لا تنيخها الأيام ولا تكسرها وهاد التاريخ. ان هذه الأخوة هي كخمر قانا الجليل الذي لا يزيده العتق إلا حلاوة".

ونوه يازجي بالدور الروسي التضامني مع الكنيسة الأنطاكية، وتوجه إلى كيريل بالقول: "أتوجه بالشكر لفخامة الرئيس فلاديمير بوتين ولكم يا صاحب القداسة وإلى كل روسيا، حكومة وكنيسة وشعبا، على كل ما قدمتم وتقدمونه لخير كنيستنا وشعوبنا ولإرساء السلام في بلادنا وبلسمة جراح إنسان مشرقنا المعذب".

وأكد "أن مسيحي المشرق هم من دعاة المواطنة والشراكة الوطنية والاعتدال والعيش المشترك، وهم بعيدين كل البعد عن منطق الفكر التكفيري الذي لا يقبل الآخر أو التنوع"، مشددا "أننا كمسيحيين باقون في أرضنا ومتجذرون فيها" و"المسيحية، والإسلام الذي نعرف، لا يعرفان منطق الأقلية والأكثرية بل منطق التكامل والتشارك ومنطق الوطن والعيش الواحد ضمانا لخير كل منهما".

كما من المتوقع ان يقوم بطريرك انطاكيا والبطريرك كيريل بافتتاح فعاليات تنويرية بمناسبة عيد الميلاد.

المصدر: RT+الوطنية للاعلام+ايتار ـ تاس