الوكالة الدولية للطاقة الذرية: سورية توافق على زيارة منشأة وتعرقل زيارة موقع قصفته اسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64385/

نقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان سورية مازالت تعرقل طلب الوكالة للقيام بزيارة موقع صحراوي قصفته اسرائيل في عام 2007، لكنها وافقت على القيام بزيارة لمنشأة اخرى.

نقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان سورية مازالت تعرقل طلبا للوكالة للقيام بزيارة موقع صحراوي قصفته اسرائيل في عام 2007، لكنها وافقت على القيام بزيارة لمنشأة اخرى.
وجاء في التقرير ان سورية لم تتعاون مع الوكالة منذ يونيو 2008 فيما يخص القضايا المعلقة بشأن موقع دير الزور، مضيفة انها لم تتمكن بذلك من احراز اي تقدم في تحقيقها بشأن هذه القضية، مضيفة ان دمشق ابلغت الوكالة انها وافقت على طلب للسفر الى حمص وهي محطة لتنقية الاحماض،حيث يتم انتاج الكعكة الصفراء (بودرة اليورانيوم المركز) على اساس انتاج فرعي.
واوضحت سورية ايضا ان رئيس وكالة الطاقة الذرية السورية سيعمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل كل القضايا الفنية المعلقة وفقا لالتزامات البلاد.
ياتي ذلك بعد ان نشرت صحيفة المانية معلومات افادت بها وكالات المخابرات الغربية تشتبه بان سورية ربما تبني مفاعلا سريا له صلة بالانشطة النووية قرب دمشق وربما يرتبط بدير الزور.
واشارت الولايات المتحدة الى انه ربما يتعين على الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان تفكر في استخدام الية "التفتيش الخاص" بمنحها سلطة زيارة اي مكان ضروري في سورية دون اخطار مسبق اذا لم تسمح سورية للمفتشين الدوليين بالعودة الى دير الزور.
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد ابدت في عام 2010  شكوكها بصدد وجود نشاط نووي غير قانوني في دير الزور، حيث اشارت الى اثار اليورانيوم التي عثر عليها خلال زيارة قام بها المفتشون عام 2008.
هذا وترفض سوريا منذ اكثر من سنتين السماح للمفتشين الدوليين بالقيام بزيارة جديدة لموقع دير الزور الذي دمرته اسرائيل، فيما اشارت قارير للمخابرات الامريكية الى انه مفاعل نووي كوري التصميم يهدف الى انتاج وقود للقنابل.
وتنفي سورية اخفاءها برنامجا لصنع القنابل النووية وتقول انه يجب على الوكالة الدولية للطاقة الذرية التركيز بدلا من ذلك على اسرائيل بسبب ترسانتها النووية غير المعلنة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية