طرابلس تنتفض والمحتجون يسيطرون على عدة بلدات حولها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64361/

ذكر شهود عيان ان المحتجين في طرابلس سيطروا على عدد من مناطق المدينة، وأضافوا ان طرابلس تشهد انتفاضة عارمة وان قوات القذافي لا تحكم قبضتها الا على باب العزيزية والمنطقة المحيطة بها.هذا وذكرت قناة "سي-آن-آن" الناطقة بالعربية ان مدينة البريقة النفطية وميناءها سقطا يوم الجمعة بأيدي المحتجين.

ذكر شهود عيان ان المحتجين في طرابلس سيطروا على عدد من مناطق المدينة، وأضافوا ان طرابلس تشهد انتفاضة عارمة وان قوات القذافي لا تحكم قبضتها الا على باب العزيزية والمنطقة المحيطة بها.
وانطلقت مسيرات حاشدة يوم الجمعة 25 فبراير/شباط من مدينة تاجوراء غربي طرابلس باتجاه ساحة الشهداء في قلب العاصمة ، ومرت المسيرة بزناتة ثم سوق الجمعة، وهي الآن تسلك طريق الشاطئ وقد انضم إليها الآلاف ليصل العدد إلى ما يفوق 20 ألف متظاهر، حسب بعض المصادر.
وكانت مصادر طبية قد قالت في وقت سابق ان 25 شخصا على الأقل قتلوا في صدامات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن الليبية في حي سوق الجمعة بطرابلس.
سقوط البريقة بيد المحتجين
ذكرت قناة "سي-آن-آن" الناطقة بالعربية ان مدينة البريقة النفطية وميناءها سقطا يوم الجمعة بأيدي المحتجين.
وفي هذه الأثناء، قالت قناة "الجماهيرية" التلفزيونية الليبية الرسمية، إن قوات الأمن الليبية تمكنت من اعتقال عدد من الأجانب كانت بحوزتهم قنابل يدوية، واعترف هؤلاء بتورطهم في الأحداث الأخيرة في شرقي البلاد، وأن من بينهم أحد قادة تنظيم القاعدة في العراق. وقال التلفزيون الليبي "إن هذه الاعترافات توضح دون شك وجود قوات خارجية متورطة في الأحداث ونحن نعلم من هم".
هذا ويستأنف مجلس الأمن الدولي يوم السبت 26 فبراير/شباط مناقشة مسودة القرار بشأن ليبيا، حيث كان عبد الرحمن شلقم مندوب ليبيا في الامم المتحدة المستقيل قد طالب في كلمة القاها في الامم المتحدة يوم الجمعة  باصدار قرار سريع من مجلس الامن الدولي لانقاذ ليبيا وشعبها.
رئيس نيكاراغواي ينضم لـتشافيز في تأييده للقذافي
اعلن رئيس نيكاراغوا دانييل اورتيغا يوم الجمعة عن تضامنه مع القذافي، واعتبر ان الدول الغربية تشن هجوما عنيفا على ليبيا.
وذكر اورتيغا ان وسائل الإعلام تتحدث عن القصف الجوي لمدن ليبية، واصفا هذه المعلومات بانها كاذبة. وأضاف ان هدف الحملة المعادية لليبيا تمثل سعي بعض الدول للحصول على النفط الليبي.
وأعرب رئيس نيكاراغوا عن أمله في ان تتمكن أطراف النزاع في ليبيا من التوصل الى حل لخلافاتها، مشيرا الى ان هذا النزاع كان تاريخيا يخضع لتأثير الولايات المتحدة والدول الأوروبية.
وكان  الرئيس الفنزويلي هوغو قد أعلن دعمه للعقيد معمر القذافي الذي يواجه برأيه "حرباً أهلية". وقال تشافيز عبر موقع "تويتر" على الانترنت: "تحيا ليبيا واستقلالها، القذافي يواجه حرباً اهلية".
وفي السياق عينه، قال وزير الخارجية الفنزويلي نيكولاس مادورو امام البرلمان: "اننا نرفض العنف، لكن يجب تحليل النزاع الليبي بموضوعية، إننا نهيئ الظروف لتبرير اجتياج ليبيا بهدف رئيسي هو السيطرة على النفط الليبي"، وأضاف: "لقد طلبت حكومات غربية توضيحات وعقوبات، فلماذا لا يطلبون أيضاً عقوبات على الذين يقصفون الابرياء يومياً في العراق وافغانستان؟ إنهم قتلة".

الوفد الليبي بالجامعة العربية يقطع علاقاته بالقذافي

قطع الوفد الليبي لدى جامعة الدول العربية في القاهرة علاقاته بالزعيم الليبي معمر القذافي يوم الجمعة وقال انه يمثل الان إرادة الشعب.
وقال الوفد في بيان "انضممنا لاهلنا في مطالبهم المشروعة بالتغيير وإقامة نظام ديمقراطي يعبر عن طموحاتهم في الحرية والحياة الكريمة ويخدم أمتنا العربية."
وأدان البيان "الجرائم البشعة التي ارتكبت في حق أبناء شعبنا الاعزل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية