استقالة محافظ البصرة وقوات الجيش تغلق الطرق المؤدية إلى مكان تظاهرة 25 شباط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64276/

قدم شلتاغ عبود المياح محافظ البصرة يوم الجمعة 25 فبراير/شباط استقالته اثر تظاهر مئات الشباب من أهالي البصرة، بالقرب من مبنى محافظة البصرة، احتجاجا على الفساد في البلاد. من جهتها باشرت قوات الجيش في البصرة بتنفيذ حملة كبيرة تقضي بإغلاق معظم الطرق الفرعية المؤدية إلى مقري مجلس المحافظة وديوانها وسط المدينة باستخدام عشرات الحواجز الكونكريتية، خلال التظاهرة.

قدم شلتاغ عبود المياح محافظ البصرة يوم الجمعة 25 فبراير/شباط استقالته اثر تظاهر مئات الشباب من أهالي البصرة، بالقرب من مقر مبنى محافظة البصرة، احتجاجا على الفساد في البلاد، حيث رددوا هتافات ورفعوا لافتات طالبوا فيها بإقالة المحافظ بشكل فوري، ولا يزال المزيد من المتظاهرين يتوافدون سيراً على الأقدام إلى موقع الاحتدجاجات في ظل إجراءات أمنية غير مسبوقة منذ سنوات.

واكد كريم عبد السيد حسن احد المتظاهرين ان المشاركين في التظاهرة لا ينتمون إلى حزب سياسي معين أو عشيرة بذاتها، وإنما يمثلون كل مكونات المجتمع وغالبيتهم من الشباب العاطلين عن العمل، مضيفاً أن المتظاهرين يريدون تحسين الخدمات وتوفير الحصة التموينية والقضاء على البطالة والفساد الإداري واحترام حقوق الإنسان ومعاقبة كل المسؤولين المقصرين والمفسدين، مؤكدا على ان بعض المتظاهرين حملوا الورود للدلالة على سلمية التظاهرة.

من جهته قال المتظاهر الشاب محمد هادي لفته ان المتظاهرين ليسوا بعثيين أو من تنظيم القاعدة، مثلما ذكرت بعض الشخصيات الحكومية، وإنما هم عراقيون من أبناء البصرة .

من جانبه افاد عبد الله عباس احد ابناء المدينة بأن التظاهرات سوف تتواصل في الأيام القادمة في حال عدم تلبية المطالب التي كفلها الدستور لجميع العراقيين.
من جهة اخرى باشرت قوات الجيش في البصرة يوم الخميس  بتنفيذ حملة كبيرة تقضي بإغلاق معظم الطرق الفرعية المؤدية إلى مقري مجلس المحافظة وديوان المحافظة وسط المدينة باستخدام عشرات الحواجز الكونكريتية، فيما قامت سرية من قوات الشرطة بتحصين السياج الخارجي لمقر مجلس المحافظة بالأسلاك الشائكة، بهدف السيطرة على الوضع الأمني خلال التظاهرة الحاشدة المزمع القيام بها يوم الجمعة 25 فبراير/ شباط.
وافاد ضابط في فرقة المشاة الرابعة عشرفي الجيش العراقي بأن الحواجز تهدف إلى السيطرة على الوضع الأمني وتوفير الحماية للمتظاهرين وسترفع ويعاد فتح الطرق المغلقة بعد انتهاء التظاهرة، موضحا أن الطرق المؤدية إلى موقع المظاهرة لم تغلق جميعها وإنما تم تخصيص منافذ مسيطر عليها أمنياً لمرور المتظاهرين بعد إخضاعهم للتفتيش لضمان سلامتهم، بحسب قوله.

واضاف المصدر ان الإجراءات الأمنية الاحترازية تضمنت قيام سرية حماية مقر مجلس محافظة في ساعة متقدمة من مساء اليوم بإحاطة السياج الخارجي للمقر بالأسلاك الشائكة لإحباط أية محاولة تهدف إلى اقتحام المجلس عن طريق تسلق سياجه.
وقال المصدر أن الجسر الأحمر المعدني الذي يربط بين منطقتي الساعي والطويسة السكنيتين تم إغلاقه بجدار من الحواجز الكونكريتية أيضا.

هذا وشهدت مدينة البصرة في وقت سابق من الخميس تنفيذ إجراءات مشددة من قبل القوات الأمنية، كثفت فيها من انتشار عناصرها في جميع المناطق، خاصة التي توجد فيها مؤسسات ودوائر حكومية، كما ضاعفت من دورياتها وأقامت نقاط تفتيش مؤقتة في عدد من الشوارع التي لم تكن فيها نقاط تفتيش.

من جهتها أعلنت اللجنة الشعبية العليا لتنظيم التظاهرات في البصرة الخميس عن إلغاء تظاهرة سلمية حاشدة كانت تستعد لتنظيمها يوم الجمعة بالقرب من مقر الحكومة المحلية، بالتزامن مع انطلاق تظاهرات مماثلة في محافظات أخرى، لكنها عادت وأكدت عدم مسؤوليتها عنها بعد حصولها على تعهد من رئاسة مجلس محافظة البصرة بإقالة المحافظ شلتاغ عبود خلال أيام قليلة، غير ان مراقبين وسياسيين شددوا على أن اللجنة لا تمثل كل الأطراف السياسية والعشائرية والنقابية التي تنوي المشاركة في التظاهرة.

وكانت محافظة البصرة، قد شهدت خلال الشهر الحالي  سبع تظاهرات احتجاجية شارك فيها المئات من المواطنين الذين رفعوا لافتات ورددوا هتافات طالبوا فيها بالقضاء على الفساد الإداري ومعاقبة المسؤولين المقصرين وتحسين الخدمات وتوفير الحصة التموينية وفرص العمل وإقالة المحافظ، وغالبية تلك التظاهرات جرت أمام مقر الحكومة المحلية من دون أن تنحرف عن مسارها السلمي.

المصدر: موقع "صوت العراق الالكتروني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية