القذافي: ما يحدث في ليبيا لا يشبه ما حدث في تونس ومصر والقاعدة وراء ما يحدث

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64243/

قال العقيد الليبي معمر القذافي يوم الخميس 24 فبراير/شباط في اتصال هاتفي بثه التلفزيون الليبي موجه الى سكان الزاوية ان ما يحدث في بلاده لا يشبه ما حدث في كل من تونس ومصر، مجددا اتهامه لاتباع القاعدة بالوقوف وراء الاحداث.

قال العقيد الليبي معمر القذافي يوم الخميس 24 رفبراير/شباط في اتصال هاتفي بثه التلفزيون الليبي موجه الى سكان الزاوية ان ما يحدث في بلاده لا يشبه ما حدث في كل من تونس ومصر، مجددا اتهامه لاتباع القاعدة بالوقوف وراء الاحداث.
وكرر القذافي في كلمته اتهامه لشباب الثورة الليبية بتعاطي المخدرات وحبوب الهلوسة، طالبا من سكان الزاوية التصدي لهم وتقديمهم للمحاكمة.
وطالب القذافي الليبيين بطاعة ولي الامر وعدم اتباع اسامة بن لادن.
وقال القذافي ان كل من قتل في الزاوية لا يتجاوز اربعة اشخاص، مقدما التعازي لاهاليهم.
وحذر القذافي من تدخل عسكري امريكي بحجة محاربة القاعدة.
واضاف القذافي انه لا سلطة له منذ سنة 1977 وانه تخلى عنها ون سلطته مرجعية وادبية فقط، مقارنا وضعه بملكة بريطانيا التي حكمت لمدة 57 سنة.

قورينا: 10 قتلى في الزاوية واشتباكات عنيفة بين الثوار والموالين للقذافي

ميدانيا ذكرت صحيفة قورينا الليبية ان عشرة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب العشرات في مدينة الزاوية الليبية التي تشهد اشتباكات بين معارضين للزعيم الليبي معمر القذافي وقوات موالية له.
واضافت الصحيفة ان من المرجح ان يرتفع عدد القتلى لان اطلاق النار يمنع الجرحى من الوصول للمستشفى.

وتتعرض مدينة الزاوية الواقعة على بعد خمسين كيلو مترا غربي العاصمة الليبية طرابلس منذ أمس إلى محاولات اقتحام تقوم بها كتائب النظام الأمنية.
وهاجمت صباح الخميس عناصر أمنية على متن سيارتين متظاهرين وسط المدينة إلا أن أهالي المدينة هرعوا إلى الشوارع وتمكنوا من طرد المهاجمين.

مدينتا مصراتة وزوارة بيد الثوار بالكامل

أما مدينة مصراتة الهامة الواقعة غربي طرابلس بنحو مئتي كيلو متر فتعرضت هي الأخرى لهجوم من كتيبة أمنية مدججة بالسلاح إلا أن الاهالي وبعد اشتباكات عنيفة تمكنوا من طرد المهاجمين واعتقال ستة منهم فيما لا تزال الاشتباكات المسلحة تجري حول مطار المدينة.
وفي تطور آخر تمكن أهالي مدينة زوارة الواقعة على بعد مئة وستين كيلو مترا عن طرابلس من السيطرة على المدينة بشكل تام.
هذا وتشهد العاصمة طرابلس التي تسودها حالة من الذعر منذ خطاب القذافي أمس الأول، انتشارا أمنيا مكثفا وعمليات اطلاق نار متواصل فيما تتم محاصرة بعض أحيائها بشكل محكم.
وتقوم أجهزة النظام بجهود حثيثة لإزالة السيارات المحترقة والشعارت المعارضة من على الجدران، استعدادا لتنظيم زيارة للسلك الدبلوماسي وللصحفيين لشوارع المدينة. ورغم دعوة النظام الأهالي إلى العودة إلى أعمالهم ومدارسهم إلا أن أغلبية السكان يعتصمون بمنازلهم ولا يغادرونها إلا عند الضرورة القصوى.

سكان بنغازي يدمرون ثكنة مرتزقة أفارقة

دمر سكان بنغازي الغاضبون ثكنة مرتزقة أفارقة استخدمهم العقيد معمر القذافي في قتال محتجين على حكمه في مدينة بنغازي الشرقية.
وتحول المبنى الذي قال سكان من المدينة ان المرتزقة كانوا يقطنونه الى أنقاض وكتب على جدرانه المهدمة "ليبيا حرة" و " يسقط القذافي".
وقال محام في بنغازي ان لجنة أمنية شكلها مدنيون هناك يوم الاثنين بعد أن سيطروا على المدينة اعتقلوا 36 من المرتزقة القادمين من تشاد والنيجر والسودان استخدمهم حرس القذافي للقتال في المدينة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية