الأثريون يجهضون محاولة سرقة تمثال وزنه 160 طن

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64239/

تم إحباط محاولة لتكسير وتهشيم تمثال رمسيس الثانى بالمحجر الأثرى الجنوبى في أسوان بمنطقة الشلال جنوب شرقى مدينة أسوان، بعد تلقى بلاغ من الحراس الموجودين بالمنطقة الأثرية بقيام مجهولين بحوزتهم أدوات حفر بمحاولة تحطيم وسرقة التمثال.

تم في يوم 24 فبراير/شباط احباط محاولة لتكسير وتهشيم تمثال رمسيس الثانى بالمحجر الأثرى الجنوبى في أسوان بمنطقة الشلال جنوب شرقى مدينة أسوان، وذلك بعد تلقى بلاغ من الحراس الموجودين بالمنطقة الأثرية بقيام مجهولين بحوزتهم أدوات حفر بحاولة تحطيم وسرقة التمثال. وقام الأثريون والحراس بإلقاء القبض عليهم وتسليمهم للنيابة العامة فى أسوان التى باشرت التحقيق معهم. صرح بذلك د. زاهى حواس وزير الدولة لشئون الآثار.
من جهته أضاف د. صبرى عبد العزيز رئيس قطاع الآثار المصرية أن هذا التمثال لا يحتوى أية نقوش أو صور، بالرغم من إنه مكتمل النحت وهو من الجرانيت الوردى ويبلغ ارتفاعه ستة أمتار وعرضه يتراوح ما بين 100 سم  و175 سم ويتخذ هيئة الإله أوزوريس وسمكه ثمانون سم ، ويبلغ وزنه 160 طناً.
وقال د. محمد البيلى مدير عام آثار أسوان والنوبة إن التمثال تم نحته فى المحجر الأثرى الجنوبى  بأسوان ، وأضاف أن هذا التمثال مكتمل الملامح ولكنه يعتبر جزء من المحجر حيث لم يتم فصله عن المكان أو نقله بعد الإنتهاء من نحته ويوجد بالمنطقة العديد من الشواهد الأثرية التى توضح عمليات القطع والنحت بالمحجر، حيث توجد تماثيل غير مكتملة النحت وأحواض ضخمة ترجع للعصور الرومانية .
ومن المعروف أن المصرى القديم كان يستخدم هذا المحجر فى قطع الأحجار الجرانيتية لاستخدامها فى بناء المعابد ونحت التماثيل المختلفة وأنه كان من المقرر البدء فى مشروع كبيرلتطوير منطقة المحجر الأثرية وفتح ابوابها للزيارة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية