الحاج أبو أنور.. معركة مع الاستيطان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/642347/

في الضفة الغربية يواجه الحاج أبو أنور وحيدا معركة وجود مع مستوطنة غينوت شمرون، التي ابتلعت أرضه من كل الجهات ومنعته من دخولها لذرائع أمنيه.

عندما يصبح الحاكم هو نفسه الجلاد فلا فائدة ترجى من قضاء يكيف القوانين كما يشاء في خدمه ثلة من المستوطنين وضعوا أيديهم على أراضي الفلسطينيين وأقاموا مستوطنة ابتلعت ما تبقى للحاج أبو أنور من أرض كان يزرعها ويعتاش من محصولها.

عشرات الدعاوى القضائية رفعها هذا الفلسطيني أمام المحاكم الإسرائيلية لم تعد له حقه بالتصرف الحر بأرضه، التي باتت في داخل المستوطنة، كما لم ترفع أيدي المستوطنين عنه، الذين لا يزالون يعتدون عليه وأسرته بالضرب في كل مره يحاول الحاج أبو أنور الدخول إلى الأرض والعناية بها.

أبو أنور والأرض المحاصرة قصة بدأت بالتدريج حين صادرت المستوطنة جميع الأراضي من حولها ثم طوقتها بالأبنية والأحياء السكنية، ليتم شق طريق خلالها التهم ما فيها من أشجار الزيتون، وليتم منعه من دخولها في وقت لاحق إلا بتنسيق أمني ولمرتين في العام. والآن يخشى هذا المسن نهاية مأساوية للقصة بمصادرة الأرض بشكل كامل وخسارتها إلى الأبد.

المزيد في التقرير المصور