كتائب موالية للقذافي تهاجم مدينة الزاوية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64217/

أفاد شهود عيان ان كتائب موالية للزعيم الليبي معمر القذافي هاجمت صباح يوم الخميس 24 فبراير/شباط مدينة الزاوية (60 كيلومترا الى غرب طرابلس)، مشيرين الى سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح. من جانب آخر نقلت وكالة "اسوشيتد برس" عن شهود عيان قولهم إن وحدات موالية للقذافي قامت بقصف مسجد غربي العاصمة طرابلس بصواريخ مضادة للطائرات، ما تسبب بمقتل وإصابة العشرات من المحتجين المطالبين باسقاط النظام والذين اتخذوا من المسجد ملجأ لهم.

أفاد شهود عيان ان كتائب موالية للزعيم الليبي معمر القذافي هاجمت صباح يوم الخميس 24 فبراير/شباط مدينة الزاوية (60 كيلومترا الى غرب طرابلس)، مشيرين الى سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.
ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر طبية في المدينة ان 10 أشخاص قتلوا وأصيب نحو 40 آخرون في مواجات بين الجنود الموالين للقذافي وآلاف المحتجين الذين خرجوا الى شوارع المدينة للمطالبة بسقوط النظام.
من جانب آخر نقلت وكالة "اسوشيتد برس" عن شهود عيان قولهم إن وحدات موالية للقذافي قامت بقصف مسجد غربي العاصمة طرابلس بصواريخ مضادة للطائرات في تمام الساعة التاسعة صباحا، ما تسبب بمقتل وإصابة العشرات من المحتجين المطالبين باسقاط النظام والذين اتخذوا من المسجد ملجأ لهم.
وقال شهود عيان إن قوات موالية للقذافي تحرس العاصمة طرابلس كما تنتشر الدبابات في ضواحي المدينة.
وتشير مقاطع فيديو بثت على شبكة الإنترنت إلى أن بلدة تقع على بعد 50 كيلومترا غربي طرابلس سقطت في قبضة القوات المناوئة للحكومة الليبية.
وتجمع سكان مدينة بنغازي في طوابير من أجل الحصول على قطع سلاح انتزعت من أفراد الشرطة والجيش استعدادا لما أسموه معركة طرابلس.
وقالت بعض الوحدات العسكرية في شرق ليبيا إنها وحدت قيادتها دعما للقوات المناوئة للحكومة.
المعارضة الليبية: المحتجون يسيطرون على مصراتة
نقلت قناة "سي-آن-آن" عن قوى المعارضة الليبية وشهود عيان ان المحتجين الليبيين الداعين لإسقاط نظام الزعيم معمر القذافي تمكنوا من فرض سيطرتهم بالكامل على مدينة مصراتة، ثالث أكبر مدن البلاد، وهي المنطقة التي كانت حتى الأيام الماضية ما تزال خاضعة لسيطرة القذافي.
وبحسب قيادات من المعارضة تحدثت للقناة، فإن المحتجين "تمكنوا من طرد المرتزقة" وإخضاع المدينة - الواقعة على بعد 200 كيلومتر من طرابلس، لسيطرتهم.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية