مسؤول روسي: روسيا ستبقى فاعلة في سوق السلاح العربية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64213/

أعرب نيقولاي ديميديوك، رئيس وفد مؤسسة "روس أوبورون إكسبورت" الروسية لتصدير الاسلحة والمعدات في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي" أيدكس 2011 " بأبو ظبي، أعرب عن اعتقاده بأن روسيا ستحافظ على وجودها في سوق الأسلحة العربي، أيا تكن نتائج الأحداث التي تعصف بالمنطقة العربية الآن.

أعرب نيقولاي ديميديوك، رئيس وفد مؤسسة "روس أوبورون إكسبورت" الروسية لتصدير الأسلحة والمعدات في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي" أيدكس 2011 " بأبو ظبي، أعرب عن اعتقاده بأن روسيا ستحافظ على وجودها في سوق الأسلحة العربي، أيا تكن نتائج الأحداث التي تعصف بالمنطقة العربية الآن.
ادناه نص المقابلة:
س- ماذا عن تقييمكم للمشاركة الروسية في معرض "أيدكس 2011" مقارنة بالسنوات الماضية؟
ج - فيما يخص المشاركة الروسية فإن تقييمها لا يزال عاليا، لأننا نفهم المنطقة العربية. هذا المعرض يفيدنا كثيرا، إلى جانب استفادة دول الخليج التي ترى ما الذي تصنعه روسيا من نماذج للأسلحة الحديثة والابتكارات الجديدة، إضافة إلى أهمية الإنتاج المشترك. وذلك يوفر لروسيا سوقا واعدة للسلاح. لذا فإننا نشارك في مثل هذه المعارض بكل سرور. أنا شخصيا شاركت في 9 معارض من هذا النوع، وأشكر منظميها على الدعوة. هذا معرض جيد ويناسبنا تماما.
س- وكيف تنظر الى الأوضاع الحالية السائدة في المنطقة العربية وهل ستؤثر في مبيعات الأسلحة والعقود الروسية الموقعة مع الدول العربية؟
ج - من المؤسف جدا أن المنطقة العربية تشهد هذه الأوضاع، وأملنا كبير أن تحل كل المشكلات القائمة بطرق ديموقراطية وتعودَ الأوضاع إلى طبيعتها. أما إذا تناولنا الجانب التجاري، فالتجارة هي التجارة. وكل بلد أيا كان يفهم أن عليه أن يدافع عن نفسه وأن يتزود بأسلحة مناسبة وأن يكون لديه جيش مؤهل. ومعنى ذلك أن السوق لن تموت في أي حال.
س- ذكرت وسائل إعلام ان الجزائر طلبت منكم تزويدها بصواريخ مضلدة للطائرات "اس-300". هل هذا الخبر صحيح؟
ج- الطلبات والعروض شيء والصفقات شيء آخر. صحيح أن التعاون الروسي الجزائري في المجال العسكري التقني يتطور بنجاح، شأنه شأن تعاوننا مع البلدان العربية الأخرى.. دعونا لا نسابق الزمن وننتظر ليتحقق هذا، إذ لا يزال ذلك قيد المفاوضات.
س- كيف تنظرون الى السوق العربية عموما والسوق الخليجية خصوصا بالنسبة لتصدير الأسلحة الروسية؟
ج- نحن نثق كل الثقة بأن السوق العربية لن تضيع بل ستستمر بالتطور. قد يشهد اتجاه تطورها تغيرا ما وهو شيء طبيعي. وأنا أقصد بكلامي هذا أن جميع الدول العربية ومنها دول الخليج مهتمة بالمسائل التكنولوجية والصناعة المشتركة والصيانة. كما تهتم هذه الدول بالحفاظ على فرص العمل وفعالية الأسلحة المستخدمة وتصنيع قطع الغيار والصناعة المشتركة. إنه أمر طبيعي، وذلك ما يفسر اعتقادي بأن السوق ستبقى، حتى إن حدث تغيير في تركيبتها ومستوى الطلب. هذا هو توقعي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة