جهود لإجلاء المواطنين الروس من ليبيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64096/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن أي مواطن روسي لم يصب بأذى في الاضطرابات الأخيرة في ليبيا. كما ذكر مصدر في الخارجية الروسية أن موسكو لا تخطط حاليا لسحب دبلوماسييها من ليبيا. ويشار في هذا السياق إلى أن ثلاث طائرات تابعة لوزارة الطوارئ الروسية قد توجهت يوم الثلاثاء إلى ليبيا لإجلاء المواطنين الروس من هذا البلد.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن أي مواطن روسي لم يصب بأذى في الاضطرابات الأخيرة في ليبيا.
وجاء في بيان لوزراة الخارجية الروسية يوم الثلاثاء 22 فبراير/شباط أن مقتل الأبرياء يثير قلقا كبيرا لدى موسكو، مشيرا إلى أنه "يجب في الظروف الحالية التخلي عن العنف وقبل كل شيء وقف استخدام السلطات وسائل عسكرية لتفريق المتظاهرين. ويجب تحويل المواجهات الحالية في ليبيا إلى مجرى سياسي للحيلولة دون حدوث انشقاق وطني حاد وتصعيد الأزمة لاحقا".
كما ذكر مصدر في الخارجية الروسية أن موسكو لا تخطط حاليا لسحب دبلوماسييها من ليبيا، قائلا إنه "حتى الآن لا يدور الحديث حول إجلاء الدبلوماسيين الروس من ليبيا، ونتحدث عن إجلاء خبرائنا يعملون هناك".
ويشار في هذا السياق إلى أن أربع طائرات تابعة لوزارة الطوارئ الروسية قد توجهت يوم الثلاثاء إلى ليبيا لإجلاء المواطنين الروس من هذا البلد المضطرب، فيما سمح السلطات الليبية بهبوط الطائرات الروسية في طرابلس.

وذكرت وزارة الطوارئ أنها تعد خطة لإجلاء المواطنين الروس جوا وبحرا، موضحة أن الجانب الروسي تستعد بالتعاون مع تركيا لإجلاء 1263 شخصا من مواطني روسيا وتركيا وصربيا يعملون في ليبيا لشركة السكك الحديدية الروسية، وذلك باستخدام طائرات وعبارات بحرية.
من جهة أخرى أفاد أحد العاملين في السكك الحديدية الروسية في ليبيا بأن نحو 150 من مواطني روسيا لا يتمكنون من مغادرة موقع إنشاء قطاع جديد للسكك الحديدية على بعد 750 كم من طرابلس.
وأوضح المصدر أن نحو 750 شخصا بينهم مواطنون أتراك وصرب وغيرهم تجمعوا هناك بانتظار الإجلاء، مشيرا إلى انتهاء احتياطي الخبز لدى العاملين. وقال المصدر إن العاملين يأملون في الإجلاء جوا لأنهم لا يستطيعون الذهاب إلى العاصمة.
وأضاف أن الرجال العاملين أرسلوا مجموعة من النساء إلى طرابلس أول أمس لكنها لم تتمكن من الوصول إلى العاصمة وتتواجد حاليا على بعد 200 كم من موقع إنشاء قطاع السكك الحديدية.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)