"الأصدقاء" يحثون المعارضة على حضور جنيف ـ 2: لا مكان للأسد بعد المؤتمر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/640344/

دعت مجموعة ما يعرف بـ"أصدقاء سورية" في بيانها الختامي الائتلاف السوري الى المشاركة في جنيف 2، وحذرت من أنها ستعتبر أية انتخابات رئاسية يكون الرئيس بشار الأسد مرشحاً فيها، "لاغية".

دعت مجموعة ما يعرف بـ"أصدقاء سورية" في بيانها الختامي الائتلاف السوري المعارض الى المشاركة في مؤتمر جنيف ـ 2، وحذرت من أنها ستعتبر أية انتخابات رئاسية يكون الرئيس السوري بشار الأسد مرشحاً فيها، "لاغية". كما تعهّدت بتقديم الدعم الكامل للمعارضة في أثناء المؤتمر.

وقالت المجموعة في البيان الذي صدر يوم 12 يناير/كانون الثاني عقب الاجتماع الذي عقدته في العاصمة الفرنسية باريس "إننا نساند حق الشعب السوري في تقرير مصيره والدفاع عن نفسه ضد القمع"، مشيرا الى أن مؤتمر جنيف ـ 2 "القائم على أساس التنفيذ الكامل لإعلان جنيف، يرمي إلى تمكين الشعب السوري من التحكم بمستقبله وإنهاء النظام المستبد الحالي من خلال تنفيذ عملية انتقال سياسي حقيقية".

وحث البيان الائتلاف على "قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى تأليف وفد المعارضة السورية" وعلى "تأليف وفد لقوى المعارضة، في أقرب وقت ممكن، للمشاركة في المسيرة السياسية التي ستبدأ في 22 كانون الثاني/يناير"، مضيفا "ينبغي للائتلاف الوطني السوري، بوصفه الممثل الشرعي للشعب السوري، تأليف وفد يعبّر عن تنوع المجتمع السوري ويحقق تمثيلا متوازنا للنساء والرجال.

واعتبر البيان أن " إجراء انتخابات رئاسية ينظمها النظام ويكون بشّار الأسد مرشحاً فيها، تناقض مع مسيرة جنيف 2 وهدفها المتمثل في تنفيذ عملية انتقال ديمقراطية عن طريق التفاوض". ووصف عملية اقتراع من هذا النوع بـ"المهزلة"، محذرا من أنه "إذا ما جرت هذه الانتخابات فسنعتبرها لاغية وباطلة تماماً".

كما حث البيان جميع المجموعات المسلحة أن تحترم قيم الديمقراطية والتعددية، وتعترف بالسلطة السياسية للائتلاف الوطني، وتوافق على إمكانية إجراء عملية انتقالية ديمقراطية عبر التفاوض في جنيف. وفي هذا الشأن أدان البيان وجود مقاتلين أجانب في سورية "سواء أكانوا من المقاتلين إلى جانب السلطات، أم من المقاتلين ضمن المجموعات المتطرفة"، مطالبا بانسحاب المقاتلين الأجانب الفوري من سورية.

المصدر: RT + وكالات