مقتل 25 قناصا باستخدام طائرات من دون طيار في الأنبار واعتقال عناصر من "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/640283/

ذكر مصدر رسمي أن قوة أمنية قتلت 25 قناصا من "داعش"، اتخذوا من أسطح المنازل مكانا لمرابطتهم، باستخدام طائرات متطورة من دون طيار، كما تم اعتقال عناصر من "داعش" في الأنبار وصلاح الدين

ذكرت مصادر رسمية أن العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش وعشائر الأنبار لملاحقة وحدات "داعش" أثمرت القضاء على العديد من معاقل هذا التنظيم، وإعادة السيطرة على المناطق التي استولى عليها في الأيام الماضية.

وقد استخدمت في تلك العمليات طائرات تكتيكية متطورة من دون طيار، أسهمت بشكل كبير في كشف المعاقل وقتلت 25 قناصا، اتخذوا من أسطح المنازل أماكن لمرابطتهم.

وقال المستشار الإعلامي لجهاز مكافحة الإرهاب سمير الشويلي، خلال حديثه لصحيفة "الصباح" إن قوة من الجهاز تمكنت من تطهير مبنى الأمن العام في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار بعد استخدام طائرات متطورة جداَ خلال تنفيذ العملية.

وأضاف أن هذه الطائرات تحمل منظومة من الكاميرات المتلفزة الحرارية والليلية وظيفتها بث صور للقوة التي تريد تنفيذ مهامها الأمنية، مبينا أن تلك الطائرات بمقدورها التصوير من جميع الجهات وتعمل وفق تكنولوجيا عالية.

اعتقال عناصر من "داعش" في الأنبار وصلاح الدين بينهم وزير مالية التنظيم

ومصدر أمني مسؤول لـ"الصباح" أن القوات الأمنية ألقت القبض على عدد من عناصر "داعش" حاولوا الفرار من الأنبار، بعد أن قاموا بحلق شواربهم ولحاهم وارتداء ملابس نسائية للتنكر.

وأبلغ مسؤول أمني "شبكة الإعلام العراقي" بأن القوات الأمنية اعتقلت ما يسمى بوزير المالية في "داعش" وسط مدينة الرمادي. وقال المسؤول إن "4 مطلوبين اعتقلوا بينهم أبو صفاء الدمشقي وهو سوري الجنسية يشغل مهمة ما يسمى بوزير المالية" في تنظيم "داعش".

كما تمكنت القوات الأمنية في محافظة صلاح الدين، من اعتقال 9 مطلوبين بينهم أحد قياديي تنظيم "داعش" جنوب وشرق تكريت.

توسيع العمليات الأمنية في الأنبار ومفاوضات عشائرية لإبعاد الفلوجة عن الحلّ العسكري

إلى ذلك، أشار مصدر أمني إلى توسيع القوات عملياتها في الأقضية والنواحي التابعة لمحافظة الأنبار، حيث تمكنت من إحراق 3 زوارق يستخدمها المسلحون بالتنقل في نهر الفرات، وتدمير معسكرين لتنظيم "داعش" غربي المحافظة، كما تمكنت مروحيات الجيش من تدمير مستشفى ميداني في منطقة الخالدية شرقي الفلوجة بمحافظة الأنبار.

ولفت المصدر إلى قصف مدفعي وصاروخي قامت به القوات العسكرية ضد مقرات "داعش" في شارع 60 وحي البكر والضباط والأندلس، ما أدى إلى فرار المسلحين الى الجهة الثانية في مناطق البوبالي والبوعبيد والبوفراج التي تشهد عمليات ملاحقة مستمرة، بينما تعيش الفلوجة أجواء ترقب حذر وتفاوض بين أطراف مهمة من العشائر بغرض ايجاد حلول تبعد المدينة عن التدخل العسكري.

من جانبه أكد بريت ماكورك نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي تأييد بلاده للعمليات التي تستهدف القضاء على الإرهابيين في الأنبار والمناطق المجاورة. وجاء ذلك خلال استقبال رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم لماكورك السبت ببغداد.

المصدر: RT + "شبكة الإعلام العراقي"

الأزمة اليمنية