تونس.. رفع الجلسة العامة للتأسيسي بعد اتهام نائب معارض لعضو بحركة النهضة ببث "الفتنة والتكفير"

أخبار العالم العربي

تونس.. رفع الجلسة العامة للتأسيسي بعد اتهام نائب معارض لعضو بحركة النهضة ببث
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/639656/

رفع المجلس الوطني التأسيسي الجلسة العامة الأحد للمصادقة على فصول الدستور التونسي، بعد اعلان النائب المعارض منجي الرحوي (قيادي بالجبهة الشعبية) تلقيه تهديدات بالتصفية الجسدية.

رفع المجلس الوطني التأسيسي الجلسة العامة اليوم الأحد 5 يناير/كانون الثاني للمصادقة على فصول الدستور التونسي بعد اعلان النائب المعارض منجي الرحوي (قيادي بالجبهة الشعبية) تلقيه تهديدات بالتصفية الجسدية في ظرف 48 ساعة.

واتهم الرحوي النائب عن حركة النهضة الإسلامية حبيب اللوز "ببث الفتنة وتكفيره" بعد تصريحات إعلامية للوزاعتبر فيها  الرحوي معاديا لـ"لإسلام".

وقال الرحوي خلال الجلسة الثالثة للمصادقة على فصول الدستور "لقد تم الافتاء بتصفيتي جسديا في ظرف 48 ساعة بعد تصريح إعلامي أدلى به القيادي الحبيب اللوز".

واستنكر حشر الدين في الصراع السياسي وإباحة اهدار الدماء قائلا "أنا مسلم وأمي وأبي مسلمان".

وطالب نواب كتلة المعارضة وسط توتر أجواء الجلسة القيادي في حركة النهضة بالاعتذار علنا وبمغادرة القاعة.

من جهته اعتذر الحبيب اللوز بعد مشاورات جانبية مع رئيس كتلة حركة النهضة الصحبي عتيق.

في سياق متصل، قالت حركة النهضة في بيان لها إن "تصريحات القيادي الحبيب اللوز في حق منجي الرحوي لا تعبر عن موقف الحركة ولا تقرها بأي وجه" داعية إلى "الترفع عن فتح محاور اهتمام جانبية على حساب أولويات البلاد".

يذكر أن حبيب اللوز اتهم الرحوي، بمعاداة "الدين الاسلامي" وبـ"توتره كمفكر علماني من ذكر الإسلام" أثناء مناقشة الفصل الاول من الدستور الذي ينص على أن "تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، الإسلام دينها والعربية لغتها والجمهورية نظامها".

وقال اللوز ان "الرحوي فضح نفسه ويتمنى لو أن الدستور لم يتضمن كلمة الإسلام" مضيفا قوله إن "الشعب التونسي سيحدد موقفه من هؤلاء الناس (العلمانيين) الذين يتصدرون المنابر الإعلامية".

يذكر أن الداخلية وفرت حراسة أمنية مشددة أمام منزل النائب المعارض منجي الرحوي على اثر هذه التصريحات.

ويعتبر حبيب اللوز من القيادات المتشددة في حركة النهضة، وقد عرف بتصريحاته الناقدة للعلمانيين في تونس، من بينهم الفقيد شكرى بلعيد الذي اغتيل على يد متشددين.

المصدر: RT