الليبيون في بنغازي يرفضون مبادرة سيف الاسلام لاجراء الاصلاحات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63957/

رفض الليبيون يوم الاثنين 21 فبراير/ شباط مبادرة سيف الإسلام القذافى نجل الزعيم الليبى معمر القذافى لاجراء الاصلاحات، وتوعد فيها الشعب باستخدام قوة الجيش وبنشوب الحرب الأهلية إذا رفض المبادرة. ورفع الليبيون المحتشدون فى أحد الميادين العامة بمدينة بنى غازى أحذيتهم فى الهواء فى مواجهة شاشة عرض كانت تنقل خطاب سيف الاسلام .

رفض الليبيون يوم الاثنين 21 فبراير/ شباط مبادرة سيف الإسلام القذافى نجل الزعيم الليبى معمر القذافى لاجراء اصلاحات، وتوعد فيها الشعب باستخدام قوة الجيش وبنشوب الحرب الأهلية إذا رفض المبادرة. ورفع الليبيون المحتشدون فى أحد الميادين العامة بمدينة بنغازى أحذيتهم فى الهواء فى مواجهة شاشة عرض كانت تنقل خطاب سيف الاسلام .
وقال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة تدرس اتخاذ "كل التحركات الملائمة" ردا على حملة القمع الليبية العنيفة ضد المحتجين، كما تقوم بتحليل كلمة القاها سيف الاسلام القذافي عبر التلفزيون لمعرفة ما اذا كانت هناك امكانية لاجراء اصلاح جاد.
واضاف المسؤول انه يجري اطلاع الرئيس باراك أوباما بشكل منتظم على التطورات المتسارعة في ليبيا، وان ادارته ستسعى الى الحصول على ايضاحات من كبار المسؤولين الليبيين، والعمل على انهاء اعمال العنف ضد المتظاهرين المسالمين، دون ان يحدد نوع الاجراءات التي ربما تكون في متناول واشنطن.
من جهتها دعت كاثرين اشتون مفوضة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي يوم الاحد السلطات الليبية الى وقف اعمال العنف فورا ضد المحتجين المناهضين للحكومة وبدء حوار شامل بشأن الاصلاحات.
واعربت اشتون في بيان لها عن القلق البالغ للاتحاد الاوروبي ازاء الاحداث التي تجري في ليبيا وما تحدثت عنه التقارير من سقوط عدد كبير جدا من القتلى من المتظاهرين، مضيفة ان الاتحاد الاوروبي يحث السلطات على ممارسة ضبط النفس والهدوء والامتناع فورا عن اي استخدام اخر للعنف ضد المتظاهرين.
وقالت مفوضة الاتحاد الاوربي، خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في بروكسل، ان حكومات الاتحاد الـ27 دعت الحكومة الليبية الى التوقف الفوري عن منع دخول الناس الى شبكات الانترنت والهاتف المحمول.واكدت اشتون على ضوروة معالجة الطموحات والمطالب المشروعة للشعب من اجل الاصلاح من خلال حوار مفتوح وجاد .
استقالة مندوب ليبيا لدى الجامعة العربية
أعلن عبد المنعم الهونى مندوب ليبيا الدائم لدى الجامعة العربية أنه استقال من جميع مناصبه، وانضم للثورة الشعبية على حد تعبيره.

واكد الهونى بأنه وجه رسالة استقالة إلى العقيد معمر القذافى ووزارة الخارجية الليبية احتجاجا على اطلاق النار على المتظاهرين العزل وسحقهم، معتبرا أنه كمواطن ليبي لا يمكنه السكوت مطلقا على هذه الجرائم التي تصل إلى حد الإبادة الجماعية، بحسب قوله.
بينما أعلن علي العيساوي سفير ليبيا في الهند استقالته من منصبه احتجاجا على استخدام العنف ضد مواطنيه واتهم الدولة باستخدام مرتزقة اجانب ضد الليبيين.

هذا وقد توالت الأنباء عن انضمام العديد من ضباط الجيش إلى صفوف المواطنين ورفضهم إطلاق النار على المتظاهرين، فقد انضم عبد الفتاح يونس العقيد في الجيش الليبي إلى المتظاهرين في مدينة بنغازي، وبهذا يكون النظام قد فقد أهم أركانه في هذه المدينة.

القرضاوي: "القذافي انتهى ولم يعد له بقاء"

وصف الشيخ يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين معمر القذافى بالطاغية، معتبرا انه انتهى ولم يعد له بقاء، بحسب تعبيره.

وأضاف القرضاوى، فى اتصال هاتفى لقناة "الجزيرة" القطرية من القاهرة: "لقد زال القذافى بما سفك من الدماء الطاهرة لأبناء الشعب الليبى، وقد لفظه شعبه، وهؤلاء الطغاة لا بقاء لهم... ما أصاب بن على ومبارك سيصيب القذافى، وأقول له ارحل كما رحل مبارك، لا بل يجب أن يحاكمه الشعب الليبى وتظهر عوراته".

واستطرد قائلا: "القذافى كان يعتبر نفسه كل ليبيا... وكان يعتبر نفسه كل شىء والشعب الليبى لا شىء، ولذلك كان لا بد للناس أن يثوروا عليه وعندما حدث ذلك لم يجد ليبيا يستخدمه لقمعهم، بل استخدم مرتزقة أفارقة ليضربوا شعبه، حيث قتل فى أيام معدودة عدداً كبيراً منهم".

ودعا القرضاوى الليبيين الى الانضمام الى الثوار، معتبرا  إن الشعب الليبى أصبح كتلة واحدة ولن يستطيع أحد الوقوف فى وجهه، مؤكدا انه آن لليبيا أن تتغير وتدخل فى العالم المعاصر بكل مقوماته، بحسب قوله.

يأتي ذلك بعد امتداد الاضطرابات ضد القذافي إلى العاصمة طرابلس وتوعد نجله سيف الاسلام يوم الاحد بالقتال حتى اخر رجل بعد قتل عشرات المحتجين في شرق البلاد، وطرحه لمبادرة وصفها بـ"التاريخية" تقضي بإطلاق الحريات وإصدار قانون جديد للصحافة وتغيير قانون العقوبات، وإطلاق حوار وطني لوضع دستور جديد للبلاد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية