ارتفاع حصيلة الاشتباكات بين الاخوان والأمن في مصر الى 17 قتيلا و57 جريحا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/639521/

أفاد مصدر أمني مصري بأن حصيلة الاشتباكات التي وقعت يوم 3 يناير/كانون الثاني بين انصار الاخوان المسلمين والاجهزة الامنية في مختلف مناطق البلاد وصل الى 17 قتيلا.

أفاد مصدر أمني مصري بأن حصيلة الاشتباكات التي وقعت يوم 3 يناير/كانون الثاني بين انصار الاخوان المسلمين والاجهزة الامنية في مختلف مناطق البلاد وصل الى 17 قتيلا.

وأوضح المصدر أن عشرة من القتلى سقطوا في القاهرة بينما سقط ثلاثة في مدينة الفيوم جنوب غربي العاصمة واثنان في مدينة الإسكندرية الساحلية وقتيل واحد في مدينة الإسماعيلية إحدى مدن قناة السويس وآخر في المنيا في جنوب البلاد.

من جانبه أكد أحمد كامل المستشار الإعلامي لوزارة الصحة المصرية أن عدد المصابين 57 شخصاً.

وكان مراسلنا في القاهرة قد أفاد في وقت سابق بمقتل 6 اشخاص على الاقل خلال اشتباكات بين انصار الاخوان والأمن، قائلا ان هناك قتيلين في الفيوم جنوب القاهرة واثنين آخرين في الاسماعيلية وقتيل في مدينة نصر، كما قتلت سيدة خلال الاشتباكات في الاسكندرية.

ولفت المراسل الى ان "تحالف دعم الشرعية" المؤيد لعودة مرسي للحكم يؤكد ان عدد القتلى اكثر من 12 شخصا.

ونوه بأن اليوم الجمعة 3 يناير/كانون الثاني اصبح من اعنف الايام التي شهدتها البلاد منذ فك اعتصام رابعة العدوية والنهضة، لافتا الى ان هناك مواجهات عنيفة في عدة مناطق بين قوات الشرطة والجيش من جهة وانصار الرئيس المعزول محمد مرسي من جهة اخرى.

وذكر المراسل ان شارع فيصل الذي هو اكثر شوارع العاصمة ازدحاما شهد تظاهرة تم خلالها احراق عربة شرطة، وذلك بعد ان دعا "تحالف دعم الشرعية" المؤيد لعودة مرسي للحكم الى تظاهرات تحمل عنوان "الشعب يشعل ثورته".

وأضاف ان الاهالي تدخلوا لانقاذ ضابط واميني شرطة كاد انصار الرئيس المعزول محمد مرسي ان يفتكوا بهم.

ونوه بأنه تم تشديد الاجراءات الامنية في كافة الميادين مثل رابعة العدوية والتحرير والنهضة وبطول شارع الهرم وميدان الجيزة للتصدي لاي مظاهرة لانصار مرسي.

وشهدت سيدي بشري بالاسكندرية ومدينة الاسماعيلية شرق القاهرة اطلاق قوات الامن قنابل مسيلة للدموع لتفريق متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول.

التفاصيل مع مراسلنا في القاهرة:

 

محلل مصري: الشعب في الشوارع لن يستسلم

وفي حديث لقناتنا قال المحلل السياسي محمد حمدي إن ما يجري اليوم في مصر من استخدام للعنف ضد المتظاهرين لم يكن يحدث في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، مضيفا أن الشعب المصري الموجود في الشارع لن يستسلم، حسب قوله.

كاتب صحفي: ما يحدث من أعمال عنف محاولة انتحارية لأنصار مرسي لإثبات وجودهم في الشارع

من جانبه وصف الكاتب الصحفي عبد الله السناوي، في حديث لقناتنا، ما يحدث من عمليات عنف في الشارع المصري بأنه محاولة انتحارية من قبل جماعة الإخوان المسلمين المحظورة وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي لإثبات وجودهم في الشارع المصري مع اقتراب موعد التصويت على مسودة الدستور، حسب تعبيره.

المصدر: RT+رويترز