قتيل في كردستان واستمرار التظاهرات في عدد من المدن العراقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63949/

اعلن مسؤول طبي في كردستان العراق يوم الاثنين 21 فبراير/ شباط عن سقوط قتيل بطلقتين ناريتين و48 جريحا في مواجهات دارت يوم الاحد بين متظاهرين وقوات الامن الكردية في السليمانية ثاني كبرى مدن اقليم كردستان والتي تشهد منذ الخميس مواجهات مماثلة. من جهة اخرى شهد عدد من المحافظات العراقية تظاهرات احتجاجية، من بينها بغداد والبصرة والأنبار والناصرية، تمهيداً للتظاهرةالمليونية المقرر تنظيمها يوم 25 فبراير/ شباط، للمطالبة بمكافحة الفساد.

اعلن مسؤول طبي في كردستان العراق يوم الاثنين 21 فبراير/ شباط عن سقوط قتيل بطلقتين ناريتين و48 جريحا في مواجهات دارت يوم الاحد بين متظاهرين وقوات الامن الكردية في السليمانية ثاني كبرى مدن اقليم كردستان والتي تشهد منذ الخميس مواجهات مماثلة.

وكان مصدر طبي قد اعلن الاحد اصابة 8 اشخاص في المواجهات.

وقال الطبيب ريكو حمة رشيد مدير عام صحة السليمانية ان 8 من الجرحى اصيبوا بطلقات نارية، بينما اصيب الجرحى الاخرون بجروح نتيجة مواجهات بالعصي والهراوات.

وكان قد حاول قرابة 1500 شخص الانطلاق في مسيرة باتجاه حي سالم في وسط المدينة حيث قتل الخميس متظاهران شابان واصيب 45 آخرون بجروح، ولكن الشرطة منعتهم من اكمال مسيرتهم، ما ادى الى اندلاع المواجهات.

وقد استمرت لليوم الرابع على التوالي في اقليم كردستان العراق المظاهرات التي تندد بالفساد وبقمع الحريات بعد مقتل متظاهرين اثنين واصابة 50 شخصا في مدينة السليمانية على يد حراس مقر للحزب "الديمقراطي الكردستاني" الذي يتزعمه رئيس الاقليم مسعود بارزاني.
وقد امتدت التظاهرات العراقية يوم الاحد 20 فبراير/ شباط  إلى مدن عراقية جديدة فخرج أهالي أربيل مؤيدين احتجاجات اهالي السليمانية .
واتهم مسؤول في حزب كوران المعارض اعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني باحراق مقر لحزبه  في شقلاوة في شمال العراق .وكانت قد تعرضت 7 مقرات للحزب المعارض للنهب والحرق في كل من اربيل ودهوك يوم الخميس.
هذا وأحرق مسلحون مجهولون قناة "نالي" الفضائية التي غطت احتجاجات السليمانية. وقال توانا عثمان مدير القناة، إن عدداً من المسلحين المجهولين يرتدون أقنعة هاجموا المبنى فجر الاحد وأطلقوا النار على الحارس فأصابوه بجروح.
من جهة أخرى  شهد عدد من المحافظات العراقية تظاهرات احتجاجية، من بينها بغداد والبصرة والأنبار والناصرية، تمهيداً للتظاهرة المليونية المقرر خروجها في يوم 25 فبراير/ شباط، للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير مفردات البطاقة التموينية ومكافحة الفساد، مما دفع قيادة عمليات بغداد إلى عقد اجتماع طارئ لبحث الوضع ، فيما أوعز مجلس الوزراء بالتفاوض مع المتظاهرين.
وذكرت مصادر إعلامية في محافظة ذي قار ان مئات المواطنين من أبناء محافظة ذي قار خرجوا  يوم الاحد في تظاهرة احتجاج غاضبة ضد فساد المسؤولين الحكوميين وانعدام الخدمات وانتشار الرشوة في الدوائر الحكومية في المحافظة.
وقد شارك المئات من خريجي الكليات والمعاهد في الناصرية للمطالبة بوظائف وتعيينهم في دوائر الدولة حسب اختصاصاتهم .
وتجمع المتظاهرون في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية وحملوا لافتات عديدة وشعارات طالبت المسؤولين بالإيفاء بوعودهم والقضاء على الفساد الحكومي بين المسؤولين الحكوميين.
من جهة اخرى توجهت قوة أمنية خاصة من بغداد إلى مدينة الناصرية بعد انطلاق التظاهرة في المدينة وفشل القوات الحكومية في المحافظة من منع المتظاهرين وتفريقهم.

وكشفت مصادر في عمليات بغداد، أن قيادة العمليات عقدت اجتماعاً طارئاً مع عمليات الرصافة والكرخ وعدد من المسؤولين الأمنيين لمناقشة موضوع الاستعداد لمواجهة التظاهرات التي ستشهدها العاصمة في 25 فبراير. وقالت إن القوات الأمنية نشرت أعداداً كبيرة من عناصر مكافحة الشغب مع آلياتهم عند مداخل المنطقة الخضراء.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية