أنباء متضاربة عن اعتقال السعودي ماجد الماجد قائد كتائب عبد الله عزام في لبنان

أخبار العالم العربي

أنباء متضاربة عن اعتقال السعودي ماجد الماجد قائد كتائب عبد الله عزام في لبنانصورة من الارشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/639385/

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الدفاع فايز غصن خبر اعتقال استخبارات الجيش اللبناني ماجد الماجد المطلوب لدى السلطات السعودية الذي ينتمي إلى "جبهة النصرة" في سورية.

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الدفاع فايز غصن خبر اعتقال استخبارات الجيش اللبناني ماجد الماجد المطلوب لدى السلطات السعودية الذي ينتمي إلى "جبهة النصرة" في سورية. وحسب التقارير الإعلامية، فقد ألقي القبض عليه في البقاع بعد عودته من سورية حيث بايع أمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني. وهو يسكن في مخيم عين الحلوة.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن ماجد اعتقل منذ يومين. وأشارت أنه عاش عدة سنوات في مخيم للاجئين الفلسطينيين قبل أن يغادره قبل شهر متوجها إلى سورية، حيث أفادت أنباء بأنه أعلن ولاءه لزعيم جبهة النصرة وهي إحدى الجماعات المتشددة الأكثر تطرفا التي تنتهج العنف.

لكن الوزير غصن نفسه قال لاحقا في حديث لقناة "OTV" إنه لا يؤكد ولا ينفي توقيف الماجد، مشيرا إلى أن "أي شيء من قبله يعلن ببيان رسمي، لا بتصريح منقول". ونفى غصن أن يكون قد أدلى بحديث لوكالة الصحافة الفرنسية، مضيفا أن فحوصات DNA تجري الآن للتحقق من هوية الشخص الذي قد يكون هو الماجد.

وقالت مدونة (لونج وور جورنال)، وهي مدونة بارزة مناهضة للإرهاب، إن ماجد من بين 85 فردا تضمهم قائمة للحكومة السعودية صدرت عام 2009 لأبرز المطلوبين لضلوعهم في أنشطة مع تنظيم القاعدة. وقالت المدونة إن كتائب عبد الله عزام، التي تحمل اسم أحد مؤسسي القاعدة، تأسست بعد عام 2005 بوصفها جماعة منبثقة عن القاعدة في العراق. وأضافت المدونة أن مهمة الجماعة مهاجمة أهداف في لبنان وفي بقاع أخرى في منطقة الشرق الأوسط.

وكشفت معلومات صحفية في وقت سابق ان الماجد كان يقود حملة في لبنان تهدف الى محاربة "حزب الله" لسحب مقاتليه من سورية وقد يكون نسّق تفجيري بئر حسن اللذين استهدفا السفارة الايرانية.   

والماجد هو أيضا مطلوب في الولايات المتحدة بتهمة الارهاب وحاليا قائد بارز في القاعدة.

وتأتي هذه المعلومات عقب يومين من إعلان رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن مساعدة سعودية للجيش بقيمة 3 مليارات دولار لشراء اسلحة من فرنسا.

المصدر:RT + وكالات