أنباء عن انفجار سيارة مفخخة في عفرين شمال سورية.. وهدنة في معضمية الشام

أخبار العالم العربي

أنباء عن انفجار سيارة مفخخة في عفرين شمال سورية.. وهدنة في معضمية الشامصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/638822/

ذكر نشطاء سوريون أن سيارة مفخخة انفجرت صباح الخميس في مدينة عفرين بمحافظة حلب، ما أدى الى سقوط عدد من الجرحى. من جانب آخر، بدأ مقاتلو المعارضة في معضمية الشام تسليم أسلحتهم للجيش.

ذكر نشطاء سوريون أن سيارة مفخخة انفجرت صباح الخميس 26 ديسمبر/كانون الأول، في مدينة عفرين بمحافظة حلب، ما أدى الى سقوط عدد من الجرحى بعضهم في حالات خطرة.

كما ذكر النشطاء أن 44 شخصا لقوا مصرعهم في محافظة حلب أمس الأربعاء، معظمهم بسبب عملات قصف تشنها القوات الحكومية.

بدورها، أفادت وكالة "سانا" الرسمية بانقطاع الكهرباء عن بعض مناطق جنوب دمشق جراء تفجير إرهابي استهدف خط الغاز في منطقة البيطرية بريف دمشق المغذي لمحطتي توليد كهرباء تشرين ودير علي.

مراسلنا: مقاتلو المعارضة يسلمون الذخيرة والمتفجرات.. وعودة النازحين خلال أيام

أفاد مراسلنا نقلا عن مصادر أنه يجري حاليا تنفيذ اتفاق توصل إليه مقاتلو المعارضة في معضمية الشام بريف دمشق مع الحكومة السورية بشأن تسليم مخازن الذخيرة وورش انتاج المتفجرات للقوات الحكومية، مضيفا أنه من المتوقع أن يعود النازحون الى المدينة في غضون أيام، وفق الاتفاق.

يذكر أنه جرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عمليات إجلاء لنحو 3800 شخص من المدينة غالبيتهم من النساء والأطفال والمسنين. وأشرف على هذه العمليات الهلال الأحمر السوري بالتنسيق مع السلطات.

وكانت وكالة "أ.ف.ب" قد نقلت عن مسؤول في مجلس محلي شكلته المعارضة، أن إعلان الهدنة جاء بهدف تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية الى المنطقة التي تتعرض لحصار وقصف يومي منذ أكثر من عام.

وأوضح المسؤول أن الهدنة دخلت حيز التنفيذ الأربعاء، وأن السكان وافقوا على رفع العلم السوري على خزانات المياه في المدينة كبادرة حسن نية، وذلك لمدة 72 ساعة، وهو ما أظهره مقطع فيديو نشر الأربعاء على الإنترنت.

 

ومن المقرر أن تدخل المواد الغذائية إلى المعضمية الخميس، في مقابل تسليم الأسلحة الثقيلة على أن لا يدخل جيش النظام إلى المدينة الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات إلى الجنوب الغربي من العاصمة السورية.

 بدوره أكد مصدر مقرب من الحكومة السورية حصول الاتفاق، من دون أن يشير إلى مسألة انسحاب القوات النظامية، موضحا أن هذه القوات ستدخل المعضمية للتأكد من أن كل الأسلحة الثقيلة قد سلمت.

هذا وأوضح مرسلنا أن التوصل الى اتفاق الهدنة جاء نتيجة حوار دار بين المقاتلين المعارضين ووسطاء واللجنة الخاصة بالحوار الوطني التابعة للحكومة.

وتابع أن الاتفاق ينص على أن يعود العسكريون الذين سبق أن انشقوا عن الجيش، الى صفوف القوات الحكومية، بموازاة إصدار الرئيس السوري عفوا عمن شاركوا في "أعمال تخريبية" من المقاتلين الموجودين في المدينة.

رئيس الهيئة الشعبية للمصالح الوطنية في سورية: ما يحصل في المعضمية نتاج تواصل بين طرفي الصراع

قال رئيس الهيئة الشعبية للمصالحة الوطنية في سورية صالح النعيمي في اتصال مع قناة "RT"، إن ما يحدث في المعضمية هو نتاج أشهر من التواصل بين طرفي الصراع.

المصدر: RT + وكالات