الأزمة السورية هل بقيت أزمة شعب أم تحولت إلى صراع قوى دولية وإقليمية؟

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/638652/

ساهم تضارب مصالح القوى الدولية والإقليمية في إطالة أمد الأزمة السورية ومعاناة الشعب السوري. ويرى كل طرف في المعادلة أنه الوحيد الذي يمتلك الحقيقة أكثر من الشعب ذاته.

ساهم تضارب مصالح القوى الدولية والإقليمية في إطالة أمد الأزمة السورية ومعاناة الشعب السوري. ويرى كل طرف في المعادلة أنه الوحيد الذي يمتلك الحقيقة أكثر من الشعب ذاته.

 وفي هذا السياق قال كمال اللبواني عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري  المعارض في حديث لقناة "RT"، إن الهدف من مؤتمر "جنيف -2" هو التفاوض من أجل سلطة انتقالية وليس التفاوض مع النظام لتجديد النظام، مؤكدا على أن الهدف من المؤتمر هو سلطة بديلة لتنظيم الانتخابات.

وبخصوص مشاركة إيران في المؤتمر قال اللبواني إنه من غير المعقول أن تكون إيران طرفا تشارك بجنودها في القتال بسورية وطرفا على طاولة "جنيف -2" غير منحاز.

من جانبه قال أمير موسوي رئيس معهد الأبحاث الاستراتيجية والعلاقات الدولية إن ترتيبات جديدة ستطرأ على الساحة الإقليمية "بعد تقليم أظافر تركيا وانسحاب قطر"، مشيرا إلى بقاء المملكة العربية السعودية فقط.

أما بوريس دولغوف الخبير في مركز الدراسات العربية في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية فقد أكد أن مشاركة إيران في "جنيف -2" أمر مهم مثلما أكد على ذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وأشار إلى أن المعارضة المسلحة ترتكب جرائم ضد الأقليات المسيحية والأقليات الأخرى، داعيا إلى العمل على حماية هذه الأقليات.