كلينتون: حركة طالبان تواجه خيارا بين الحرب والسلام

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63854/

صرحت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في كلمة القتها في معهد الجمعية الاسيوية بنيويورك يوم الجمعة 18 فبراير/شباط بأن حركة طالبان الافغانية تواجه خيارا بين الحرب والسلام في ظروف الضغط العسكري المتزايد عليها الذي يرغمها على اتخاذ قرار بشأن صلاتها بتنظيم القاعدة. واعلنت كلينتون رسميا عن تعيين الدبلوماسي المتقاعد مارك غروسمان مبعوثا للولايات المتحدة الى باكستان وافغانستان.

صرحت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في كلمة القتها في معهد الجمعية الاسيوية بنيويورك يوم الجمعة 18 فبراير/شباط بأن حركة طالبان الافغانية تواجه خيارا بين الحرب والسلام، مؤكدة انهم "لن يتمكنوا من دحرنا، ولا يمكنهم تجاهل هذا الخيار".

وقالت كلينتون ان "الضغط المتزايد الذي تسلطه قواتنا على طالبان تجبرها على خيار صعب: اما قطع علاقاتها مع تنظيم القاعدة وتسليم اسلحتها والتقيد بالدستور الافغاني والانخراط في المجتمع الافغاني، او مواجهة نتائج تحالفها مع القاعدة كعدو للمجتمع الدولي."

واعلنت كلينتون ان الدبلوماسي المتقاعد مارك غروسمان عين مبعوثا للولايات المتحدة الى باكستان وافغانستان بديلا لريتشارد هولبروك.

وذكرت الوزيرة ان الولايات المتحدة وحلفاءها تعتمد على ثلاثة محاور فيما يخص استراتيجيتها في افغانستان تتمثل في التحرك العسكري ودعم الحكومة الافغانية والجهود الدبلوماسية المكثفة لانهاء الازمة. وأوضحت كلينتون ان "المحورين الاول والثاني يمهدان الساحة لنجاح المحور الثالث الذي يهدف الى دعم عملية سياسية بقيادة افغانية لفصل حركة طالبان الضعيفة عن القاعدة واستمالة الذين سينبذون العنف ويقبلون بالدستور الافغاني."

هذا وأكدت كلينتون عزم ادارة الرئيس باراك أوباما البدء في سحب القوات الامريكية من افغانستان في يوليو/تموز المقبل "وفق الظروف على ارض الواقع"، على ان تنتهي هذه العملية  عام 2014 . واعربت كليتنون عن اعتقادها بأنه "مع مضي انتقال السيطرة على الوضع الامني الى الافغانيين قدما وتعزيز القيادة الافغانية .. ستصبح عملية المصالحة السياسية قابلة للتطبيق على نحو متزايد."

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك