لافروف لـRT: الأسد مازال يمثل شريحة كبيرة من الشعب السوري ويجب دعوة ايران والسعودية لحضور جنيف-2

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/638519/

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة مع RT أن الحديث عن الشخصيات ونظام الانتخابات في سورية جديدة له أهمية ثانوية، مشددا على أن الأسد مازال يمثل شريحة كبيرة من الشعب.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة مع RT، أن تحقيق الاستقرار في سورية مهمة ذات أولوية، مشددا على أن الحديث عن الشخصيات ونظام الانتخابات في سورية جديدة له أهمية ثانوية.

واعتبر أن شركاء روسيا الغربيين باتوا يدركون أن إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد لا يمثل سبيلا لتسوية الأزمة السورية، بل قد يؤدي الى استيلاء المتطرفين على السلطة خلال فترة وجيزة.

وشدد لافروف على أن الحكومة والمعارضة في سورية يجب أن تتفقا قبل كل شيء على ملامح مستقبل سورية. واعتبر أن تحقيق الاستقرار في البلاد هو السبيل الوحيد الذي يوفر ظروفا لبناء نظام ديمقراطي وضمان حقوق جميع شرائح المجتمع والأقليات.

وتابع الوزير أن التصريحات السابقة لبعض الزعماء الغربيين عن أن الرئيس السوري بشار الأسد لم يعد يمثل سورية كانت سابقة لآوانها، علما بأن الأخير مازال يمثل شريحة كبيرة من الشعب السوري.

وقال لافروف إن على طرفي النزاع في سورية أن يتفقا في جنيف على سبل تنفيذ البيان الذي صدر 30 يونيو/حزيران عام 2012 عن مؤتمر "جنيف-1".

لافروف: عدد الهجمات ضد مسيحيي سورية في ازدياد.. والغرب بات يدرك الخطر الإرهابي

واعتبر أن موقف الدول الغربية من سورية أصبح أكثر واقعية بعد إدراكها لخطر الإرهاب هناك، وبعد أن رأت انتهاكات حقوق الأقليات على يد المجموعات المسلحة.

وأشار لافروف إلى أن عددا كبيرا من عناصر الإرهاب الدولي، ومنهم متطرفون من الدول الأوروبية وروسيا، تدفقوا إلى سورية بهدف إنشاء خلافة إسلامية. واستغرب أن الغرب بدأ يغازل "الجبهة الإسلامية"، على الرغم من صلاتها الواضحة مع جماعة "جبهة النصرة" المرتبطة بدورها بتنظيم "القاعدة".

ودعا الى العمل على ضمان حقوق وأمن جميع الأقليات، وذكر أن عدد الهجمات التي تستهدف مسيحيي سورية في إزدياد، مشيرا بهذا الخصوص الى اختطاف مجموعة من راهبات دير مار تقلا في معلولا على أيدي مسلحين الشهر الماضي.

وقال لافروف: "كان يعيش في سورية قبل بداية الأزمة نحو مليونين من المسيحيين. والآن بقي مليون أو أقل. وعلى الرغم من أن هذه الإحصائيات ليست أكيدة، أعتقد أن نحو مليون شخص أصبحوا لاجئين. والوقائع الأكثر فظاعة معروفة، وقامت قناتكم بتغطيتها، عندما احتجز الإرهابيون راهبات كرهائن في دير مار تقلا بالقرب من مدينة معلولا، المكان الوحيد في العالم الذي يقطنه سكان يتكلمون لغة عيسى المسيح، أي اللغة الآرامية".

وأضاف لافروف أن المسيحيين في سورية وفي المنطقة بشكل عام أبلغوا الجانب الروسي من خلال الاتصالات التي جرت معهم بقلقهم العميق، علما بأن حياة المسيحيين الموجودين منذ ألفي سنة في منطقة الشرق الأوسط، باتت الآن مهددة.

لافروف: موسكو قلقة من موقف المعارضة السورية في مؤتمر "جنيف-2"

وذكر الوزير أن موسكو مازالت قلقة بسبب الموقف الذي قد تتخذه المعارضة السورية في مؤتمر "جنيف-2" الذي من المقرر أن يفتتح يوم 22 يناير/كانون الثاني في مونترو.

وقال: "للأسف الشديد، مازال هناك قلق  فيما يخص الموقف الذي قد يتخذه معارضو النظام الذين اتحدوا تحت لواء الائتلاف الوطني".

وتابع: "ما يثير الشك، هو بوادر تدل على الانعدام التام للوحدة في صفوف الائتلاف، وإصراره على القول إن تغيير النظام يجب أن يكون النتيجة الوحيدة للمؤتمر أو حتى شرطا مسبقا لانعقاده. كما أن تأثير الائتلاف مثير للشكوك، وحسب تقييماتنا، لا يتمتع الائتلاف بتأثير يذكر على المقاتلين الذين يحاربون النظام في الميدان، كما أن هذا التأثير لا يشمل جميع المقاتلين".

لافروف: مكافحة الإرهاب الدولي يجب أن تكون في صلب اهتمام مؤتمر جنيف-2

شدد وزير الخارجية على أن مكافحة الإرهاب الدولي يجب أن تمثل موضوعا رئيسيا خلال مناقشات "جنيف-2"، باعتباره أكبر خطر يهدد سورية ودول المنطقة برمتها. وأعرب عن أمله في أن يتمكن شركاء روسيا من إقناع المعارضة بحضور "جنيف-2" دون شروط مسبقة وإرسال وفد ذي تأثير اليه.

وقال: "فيما يخص سورية، آمل ألا يجادل أحد (بأن مكافحة الإرهاب يجب أن تكون في صلب الاهتمام) وألا تطرح المعارضة شروطا جديدة لا يمكن قبولها وتتعارض مع المبادرة الروسية-الأمريكية". 

لافروف: مساعي فرض الديمقراطية من الخارج تؤدي الى عدم الاستقرار كما حدث في العراق وليبيا

وأشار الوزير الى أن معظم دول العالم قبلت الديمقراطية كنموذج لتطورها ولكن لها الحق في تحديد تفاصيل ملامح منظومتها السياسية بنفسها.  

وحذر من أن مساعي فرض الديمقراطية من الخارج تؤدي الى عدم الاستقرار كما حدث في العراق وليبيا.

واشار الى أن بعض الدول الغربية في بداية ما يسمى بـ "الربيع العربي" لم تنطلق من مصالح الشعوب، بل انخرطت في حرب إعلامية.

لافروف: يجب دعوة جميع جيران سورية وإيران والسعودية لحضور مؤتمر "جنيف - 2"

قال وزير الخارجية الروسي إنه لم يتخذ بعد قرار نهائي بشأن مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف-2".

وتابع: "يقولون إن إيران تلعب دورا مضرا وإنها لم توقّع على بيان جنيف الصادر العام الماضي، والذي يعتمد عليه "جنيف-2".

وأكد لافروف على أن موقف بلاده المبدئي يكمن في أن مشاركة إيران والسعودية في المؤتمر أمر ضروري، موضحا أن هذين البلدين سيؤثران على الوضع في سورية في أي حال ولذلك من الأفضل إشراكهما في الحوار.

واستغرب من رفض واشنطن مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف-2" علما بأنها نفسها تعاونت مع طهران فيما يخص قضيتي إيران وأفغانستان. وشدد الوزير على أن إيران أثبتت آنذاك أنها قد تكون شريكا بناء.

وأشار لافروف الى أن مسألة مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف-2" لم يتم حلها بشكل نهائي. وتابع: "يقال إن إيران تلعب دورا غير بناء ولم توقع بنود بيان جنيف الصادر في العام الماضي الذي يعقد على أساسه مؤتمر "جنيف-2".

وأضاف لافروف أنه على الرغم من ذلك توجد في قائمة الدول المدعوة للمشاركة في "جنيف-2" والتي لا يعارضها الغرب، دول لا توافق على أهداف "جنيف-2"، بل تعمل على إحباط المؤتمر.

واستطرد وزير الخارجية قائلا: "وبالتالي فإن ضرورة مشاركة إيران واضحة بالنسبة لنا، وهي واضحة في جوهر الأمر بالنسبة للجميع، إذ أيد ذلك الأوروبيون وأعرب العرب عن استعدادهم لذلك".

لافروف: القرار الأخير الصادر عن الجمعية العامة بشأن سورية مسيّس

وصف لافروف القرار الأخير الذي أصدرته الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة بأنه مسيّس، معتبرا أن بعض الجهات مازالت تسعى لاستغلال الوضع الإنساني في سورية لمصلحتها ولتحميل الحكومة السورية كامل المسؤولية وتأجيج الوضع قبيل انعقاد مؤتمر "جنيف-2"

وشدد لافروف على أن نشاط المجموعات المسلحة هو السبب الرئيسي لتدهور الوضع الإنساني في سورية.

ووصف الوزير سعي بعض البلدان لتمرير قرار لا يعكس الوضع الحقيقي في سورية، في مجلس الأمن، بأنه لا آفاق له، في إشارة، كما يبدو، الى مشروع قرار قدمته واشنطن الأسبوع الماضي في مجلس الأمن لإدانة قصف القوات الحكومية لمدينة حلب، إلا أنها سحبته بعد أن طرحت روسيا تعديلات عليه.

لافروف: نجاحنا في ما يخص قضيتي سورية وإيران جاء بفضل جهودنا الجماعية

أعرب وزير الخارجية الروسي عن ارتياحه للنجاحات التي تم تحقيقها خلال الأشهر الماضية على المسارين السوري والإيراني، لكنه حذر من الإعلان عن إحراز انتصار والاحتفال به.

وشدد على أن ما تم إحرازه بشأن سورية وإيران جاء نتيجة الجهود الجماعية التي تبذلها مختلف الجهات منذ فترة طويلة، لا سيما جهود روسيا التي كانت تعمل على تسوية الأزمة السورية منذ 3 سنوات، كما أنها تعمل على المسار الإيراني منذ فترة أطول.  

وقال: "فيما يخص القرارات التي تم اتخاذها بشأن سورية وإيران، فهي مازالت بعيدة عن التنفيذ".

وتابع: "فيما يخص نزع الأسلحة الكيميائية في سورية، فالعملية تجري وفق ما اتفقنا عليه، مع بعض التعديلات المتعلقة بمواعيد المراحل". وأعرب عن أمله في تنفيذ مهمة إتلاف الترسانة الكيميائية السورية بحلول 30 يونيو/حزيران.

تعليق مراسلنا في موسكو

كارينه غيفرغان: روسيا تستخدم أدلة دامغة لإقناع الغرب بخطورة تزويد المجموعات الإرهابية بالسلاح

وفي اتصال أجرته  قناة RT مع المحللة السياسية المختصة في الشؤون الشرق أوسطية كارينه غيفرغان بشأن الأزمة السورية قالت غيفرغان:" الوضع يتطور في الاتجاه الذي لم تأخذه بعين الاعتبار مراكز أبحاث الولايات المتحدة وأوروبا، وهذا طبيعي لأن المجموعات المختلفة التي لاتستطيع أن تتفق فيما بينها والتي تحارب نظام الأسد، تعرضت لانشقاقات وتشرذم من الداخل".

 المحلل السياسي معد محمد: الأولوية ليست للأسماء بل لمكافحة الإرهاب

قال المحلل السياسي معد محمد في حديث لقناة "RT"، إن الولايات المتحدة أشارت منذ حوالي شهر إلى أن عنوان "جنيف -2" يجب أن يتبلور حول مكافحة الارهاب. وتعليقا على تصريح لافروف عندما قال إن الحديث عن الشخصيات يعتبر أمرا ثانويا، قال معد محمد إنه لا يمكن الحديث عن انتخابات دون تحقيق استقرار على الأرض، موضحا أن الأولوية الآن لمكافحة الارهاب.

المصدر: RT

مظاهرات في فلسطين ضد قرار ترامب