اسرائيل ممتنة لاوباما على الفيتو والسلطة الفلسطينية ستعيد النظر في عملية المفاوضات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63844/

اعربت الحكومة الاسرائيلية عن شكرها العميق لقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما باستخدام حق النقض "الفيتو" لاسقاط مشروع قرار عربي في الأمم المتحدة يدين الاستيطان الاسرائيلي، ودعت الفلسطينيين إلى الاستئناف الفوري للمفاوضات المباشرة بدون شروط مسبقة. بدورها أكدت القيادة الفلسطينية انها ستعيد النظر في عملية المفاوضات مع إسرائيل.

اعربت الحكومة الاسرائيلية عن شكرها العميق لقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما باستخدام حق النقض "الفيتو" لاسقاط مشروع قرار عربي في الامم المتحدة يدين الاستيطان الاسرائيلي، ودعت الفلسطينيين إلى الاستئناف الفوري للمفاوضات المباشرة بدون شروط مسبقة.

وجاء في بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي  بنيامين نتانياهو يوم السبت 19 فبراير/شباط ان "إسرائيل تقدر كثيرا قرار الرئيس أوباما بفرض الفيتو على قرار مجلس الامن اليوم". ورأى نتنياهو أن "القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة يثبت أن الطريق الوحيد إلى السلام يمر عبر مفاوضات مباشرة وليس من خلال قرارات منظمات دولية".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية يغال بالمور أعلن في بيان سابق أن المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين  كانت ولا تزال السبيل الوحيد لتسوية النزاع بين الطرفين. واضاف: " إن الطريق قصير بين رام الله والقدس، وكل ما يتعين على الفلسطينيين القيام به هو العودة الى طاولة المفاوضات بدون شروط مسبقة".

وأضاف بالمور: هذا السبيل الوحيد الذي يمكن من خلاله دفع عملية السلام إلى الامام لصالح الطرفين ولخدمة قضية السلام والامن في المنطقة، وليس بالتوجه الى مجلس الامن".

السلطة الفلسطينية: الموقف الأمريكي لا يخدم عملية السلام بل يشجع إسرائيل على الاستمرار في الاستيطان

من جانبها أعلنت القيادة الفلسطينية أن الفيتو الأمريكي ضد مشروع القرار يشجع إسرائيل على الاستمرار في الاستيطان، مشيرة إلى انها ستعيد النظر في عملية المفاوضات مع إسرائيل.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الموقف الأمريكي لا يخدم عملية السلام بل يشجع إسرائيل على الاستمرار في الاستيطان والتهرب من استحقاقات السلام، محذرا من أن هذا الموقف سيزيد من تعقيد الأمور في منطقة الشرق الأوسط.

ومن جهته أعلن امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أن القيادة الفلسطينية ستعيد تقييم عملية المفاوضات بمجملها اثر الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن. وقال عبد ربه إن القرار الأمريكي مؤسف للغاية ويمس مصداقية الولايات المتحدة لانها تعترض على قرار يؤكد على حرية الشعب الفلسطيني وحقوقه في الوقت الذي تعلن انها مع حرية شعوب المنطقة وضمان حقوقها.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن قبيل التصويت في مجلس الامن في كلمة القاها في مقر السلطة في رام الله أن "الشعب يريد انهاء الاستيطان ويريد انهاء الاحتلال". وقال مخاطبا متظاهرين تجمعوا في مقر الرئاسة: "اننا لن نقبل بالاستيطان بأي شكل من الاشكال لانه منذ ان بدأ على ارضنا كان غير شرعي ومرفوضا"، وقال: "سنعيد تقييمنا لكل عملية المفاوضات بمجملها لان الموقف الأمريكي غير متوازن".

من جانبها اعتبرت حركة حماس استخدام الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو" "مشين"، داعية السلطة الفلسطينية لإنهاء المفاوضات مع إسرائيل.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس "هذا قرار تعسفي ومشين بحق الشعب الفلسطيني ومكافأة للكيان الصهيوني على انتهاكاته وجرائمه".
وشدد برهوم على أن الموقف الأمريكي ينبغى أن "يدفع السلطة الفلسطينية لاعتماد استراتيجية وحدة الصف وتقوية الجبهة الداخلية واتخاذ قرار وطني لإنهاء كافة أشكال التفاوض مع الاحتلال".
عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية: الولايات المتحدة حكمت بالهلاك على دورها في عملية السلام

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال قيس أبو ليلى عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ان "الولايات المتحدة حكمت على دورها كراع للعملية السلمية في الشرق الاوسط بالهلاك من خلال اقدامها على هذه الخطوة واستخدام الفيتو ضد اجماع العالم الذي صوت لصالح المشروع".
واضاف "سيقوم الفلسطينيون مرة اخرى بتكرار طرح مشروع قانون الادانة في الجمعية العامة ومن ثم في مجلس الامن الدولي".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية