الجربا: أكراد سورية سيشاركون في جنيف ـ 2

أخبار العالم العربي

الجربا: أكراد سورية سيشاركون في جنيف ـ 2
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/638203/

أعلن رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا يوم 20 ديسمبر/كانون الأول ان اكراد سورية سيشاركون في مؤتمر جنيف-2 ضمن وفدين، الاول مع المعارضة، والثاني مع النظام.

أعلن رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا يوم 20 ديسمبر/كانون الأول ان اكراد سورية سيشاركون في مؤتمر جنيف-2 ضمن وفدين، الاول مع المعارضة، والثاني مع النظام.

وقال الجربا إن "الاكراد سيشاركون في مؤتمر جنيف بوفدين، وفد من ضمن الائتلاف، ووفد النظام"، مشددا على ان "الامر منتهي".

من جانبه أكد المتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني الكردي في سورية نصر الدين ابراهيم أن الأكراد اتفقوا على تشكيل هيئة استشارية  تعمل على تمثيل الاكراد بوفد واحد مستقل عن الحكومة والمعارضة، موضحا أنه في حال تعذّر ذلك وتمثلوا بوفدين، فالأكراد سيتحدثون ضمن رؤية مشتركة، وسيحرصون على أن يمثل الوفدان إرادة الشعب الكردي في سورية.

وشدد ابراهيم "نحن متفقون على استمرار الثورة السلمية الديموقراطية في مناطقنا وحمايتها من اي تدخل عسكري".

وتتواصل في اربيل منذ الثلاثاء اجتماعات كل من المجلس الوطني الكردي السوري المعارض، المدعوم من قبل اقليم كردستان العراق، ومجلس الشعب لغربي كردستان والذي يعتبر الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني والمعروف عنه بعلاقته مع النظام السوري. وتهدف هذه الاجتماعات للوصول الى رؤيا موحدة ومشتركة بخصوص مشاركة الاكراد في مؤتمر جنيف-2 في شهر كانون الثاني/ يناير المقبل.

ووقعت مؤخرا خلافات بين المجلس الوطني الكردي السوري ومجلس الشعب لغربي كردستان، وصلت الى حد القطعية بعد اعلان حزب الاتحاد الديموقراطي، الذي يمثل التيار الرئيسي في مجلس الشعب لغربي كردستان، تاسيس ادارة محلية بشكل منفرد في شمال سوريا.

كما ادت هذه الخلافات إلى اغلاق المعبر الحدودي سيمالكا بين اقليم كردستان العراق والمناطق ذات الاغلبية الكردية في سوريا، قبل ان يعلن عن اعادة فتحه الاربعاء اثر اجتماعات الطرفين في اربيل.

وكان الائتلاف السوري المعارض اعتبر في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي "تنظيما معاديا للثورة السورية"، بحسب قوله، وذلك غداة اعلان تشكيل الإدارة المحلية. كما اعتبر الائتلاف ان هذا الحزب بات "تشكيلا داعما لنظام (الرئيس بشار) الاسد، وعاملا من خلال جناحه العسكري المعروف باسم قوات الحماية الشعبية الكردية، ضد مصالح الشعب السوري ومبادىء ثورته".

المصدر: RT+فرانس برس

الأزمة اليمنية