11 قتيلا في تجدد المواجهات الدامية بين متظاهرين وقوات الامن في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63802/

تجددت المواجهات الدامية صباح يوم الجمعة 18 فبراير/شباط بين المتظاهرين المناوئين لنظام الزعيم الليبي معمر القذافي وقوات الامن في عدد من المدن الليبية ، حيث سقط 11 قتيلا جديدا في وقت مبكر من صباح الجمعة عندما اطلقت قوات الامن النار باتجاه متظاهرين يطالبون بالاصلاح السياسي في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

تجددت المواجهات الدامية صباح يوم الجمعة 18 فبراير/شباط بين المتظاهرين المناوئين لنظام الزعيم الليبي معمر القذافي وقوات الامن في  عدد من المدن الليبية، حيث سقط 11 قتيلا جديدا في وقت مبكر من صباح الجمعة عندما اطلقت قوات الامن النار باتجاه متظاهرين يطالبون بالاصلاح السياسي في مدينة بنغازي شرقي البلاد، وفق ما اوردته هيئة الاذاعة البريطانية.

هذا وقد تضاربت الانباء حول حصيلة القتلى والجرحى الذين سقطوا في الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتنحي القذافي وعائلته من الحكم، والتي خرجت بيوم الغضب الليبي أو ما أسموه بإنتفاضة 17 فبراير، نظرا لسياسة التعتيم الاعلامي التي يتبعها النظام في ليبيا.

الى ذلك أوردت قناة "الجزيرة" القطرية أن النظام الليبي استعان بـ"مرتزقة من الأفارقة" يطلقون الرصاص الحي على المحتجين في مدن بنغازي والبيضاء ودرنة وإجدابيا، فيما وصفت ما يجري في مدينتي بنغازي والبيضاء خاصة بـ"المجزرة الحقيقية"، حيث يتم اطلاق الرصاص الحي على صدور المتظاهرين، ما تسبب بوقوع عدد كبير من الضحايا لا يمكن إحصاؤه، حسب وصفها.

كما نقل شاهد عيان عن مصادر طبية في مستشفى مدينة البيضاء أنباء عن وجود ما بين 25 و35 جثة إضافة إلى أكثر من 200 جريح غصت بهم ممرات المستشفى الذي لا يمكنه تحمل هذا العدد وسط نقص في الأسرّة والمعدات الطبية والأدوية والدم، موجها نداء استغاثة إلى منظمتي الصليب والهلال الأحمر لإنقاذ المصابين.

في المقابل بث التلفزيون الرسمي الليبي صورا للزعيم الليبي معمر القذافي بسيارته التي كانت تتحرك ببطء في احد شوارع العاصمة طرابلس ويحيط به الالاف من مناصريه وهم يهتفون بحياته، بينما اضاءت الالعاب النارية سماء المدينة.

كما خرج آلاف المؤيدين للزعيم الليبي وتجمعوا في الساحة الخضراء وسط  العاصمة طرابلس لمواجهة احتجاجات محتملة ضد النظام ورددوا شعارات تقول "نحن ندافع عن القذافي" و "الثورة مستمرة".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية