بريطانيا وأمريكا تجليان دبلوماسيهما من جوبا ومنطقة الاقتتال تتوسع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/637859/

قررت وزارة الخارجية البريطانية إجلاء جزء من موظفي سفارتها في العاصمة جوبا نظرا للوضع غير المستقر في جمهورية جنوب السودان. هذا وامتد نطاق الاقتتال الى شمالي جوبا حتى مدينة بور.

قررت وزارة الخارجية البريطانية إجلاء جزء من موظفي سفارتها في العاصمة جوبا نظرا للوضع غير المستقر في جمهورية جنوب السودان.

وأكدت متحدثة باسم الخارجية البريطانية للصحفيين يوم الأربعاء 18 ديسمبر/كانون الأول أن "السفارة تستمر في عملها، لكن جزءا من موظفي السفارة تقرر سحبهم نظرا للوضع غير المستقر في البلاد". وردا على سؤال عما إذا سيبقى السفير البريطاني في جوبا، قالت المتحدثة إن الخارجية البريطانية لن تكشف عن مناصب موظفي السفارة الذين من المقرر أن يغادروا البلاد.

وأوصت الخارجية البريطانية رعايا المملكة بالامتناع عن السفر الى جنوب السودان.

ويأتي ذلك بعد أن أمرت الخارجية الامريكية يوم أمس الثلاثاء موظفيها غير الاساسيين في السفارة الامريكية بجوبا بمغادرة جنوب السودان بسبب العنف، وحذرت مواطنيها من السفر الى تلك الدولة ونصحت الموجودين هناك بمغادرة البلاد.

وتنفيذا لهذا القرار أجلت الولايات المتحدة 120 شخصا على متن طائرتي نقل عسكريتين وطائرة ركاب (تشارتر). وأكدت الخارجية الأمريكية أن هذا العدد شمل موظفين غير أساسيين في السفارة الأمريكية، إضافة إلى دبلوماسيي عدد من الدول الأخرى، دون تحديد ما هي هذه الدول.

وأكد الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية ستيفن وورين أن البنتاغون شارك في المرحلة الأولى من عملية الإجلاء، مشيرا إلى وجود مجموعة من العسكريين الأمريكيين في جوبا مكلفين بحماية السفارة الأمريكية.

بان كي مون: الأمم المتحدة لا تدرس ارسال قوات اضافية الى جنوب السودان

من جانبه أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المنظمة الدولية لا تدرس ارسال قوات اضافية لتعزيز البعثة الأممية لحفظ السلام المنتشرة في جنوب السودان.

وقال بان كي مون: "لدينا بعثة الأمم المتحدة في جنوب  السودان، ولذلك فاننا لا ندرس هذه المسألة. نحن نستخدم كافة الامكانيات الممكنة للتأثير سياسيا"، مضيفا أنه يشارك في جهود التسوية، وتعمل مبعوثته الخاصة هيلدا جونسون على هذه القضية خلال الأيام الأخيرة.

وأعرب بان كي مون عن قلقه العميق إزاء الوضع في جنوب السودان ودعا رئيس هذه الجمهورية سيلفا كير لبدء المفاوضات مع معارضيه. وأكد على ضرورة حل الأزمة السياسية عبر الحوار، محذرا من خطر انتقال العنف الى دول مجاورة.

الاقتتال يتوسع إلى خارج جوبا

اتسع نطاق الاقتتال بين الوحدات العسكرية المتخاصمة في عاصمة جنوب السودان جوبا وامتد شمالها إلى منطقة قريبة من مدينة بور يوم 18 ديسمبر/كانون الأول.

ونقلت وكالة الأنباء "رويترز" عن مسؤول في بور الواقعة شمالي جوبا أن القتال يجري في ثكنتين عسكريتين استولت عليها القوات الموالية لريك مشار نائب الرئيس السابق الذي اتهمه الرئيس سيلفا كير في محاولة الانقلاب عليه.

وأكدت منظمة الصليب الأحمر الدولي أن الاشتباكات توسعت أيضا الى ولاية جونقلي في شرق البلاد، مشيرة إلى أن حصادها حتى الآن في تلك الولاية وصل إلى 19 شخصا.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية