لافروف يعتبر الدرع الصاروخية عامل توتر في العلاقات الروسية-الأمريكية ويدعو الى إعادة النظر فيها

أخبار روسيا

لافروف يعتبر الدرع الصاروخية عامل توتر في العلاقات الروسية-الأمريكية ويدعو الى إعادة النظر فيها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/637785/

أشار وزير الخارجية الروسي الى وجود عدة عوامل توتر في العلاقات الروسية الأمريكية، منها خطط واشنطن لنشر عناصر من الدرع الصاروخية في أوروبا.

أشار وزير الخارجية الروسي الى وجود عدة عوامل توتر في العلاقات الروسية الأمريكية، منها خطط واشنطن لنشر عناصر من الدرع الصاروخية في أوروبا.

واعتبر لافروف خلال كلمة ألقاها الأربعاء 18 ديسمبر/كانون الأول في مجلس الاتحاد الروسي (مجلس الشيوخ)، إن تسوية الملف النووي الإيراني يجب أن تؤدي الى إعادة النظر في مشروع الدرع الصاروخية الأوروبية.

وقال لافروف: "ننطلق من أن إغلاق الملفات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني من شأنه أن يؤدي الى إعادة النظر في فكرة المنظومة الأمريكية للدفاع المضاد للصواريخ في أوروبا، وذلك لأن الذريعة التي استخدمت لتبرير ضرورة إنشاء الدرع الصاروخية الأوروبية، ستتلاشى مع تسوية الملف النووي الإيراني".

وأعرب الوزير عن أسفه لأن البعض في حلف الناتو مازالوا متمسكين بعقلية الحرب الباردة، مؤكدا في هذا السياق التزام بلاده بمبدأ الأمن العادل غير القابل للتجزئة في أوروبا وسعيها لإزالة الخطوط الفاصلة في المنطقة.

وتابع لافروف أن هناك عوامل توتر أخرى بين البلدين بينها "قائمة ماغنيتسكي" التي أدرجت واشنطن فيها مجموعة من المسؤولين الروس للاشتباه بتورطهم في انتهاك حقوق الإنسان، وفرضت عقوبات عليهم، والخلافات المتعلقة بتبني الموطنين الأمريكيين للأطفال الروس.

لكنه شدد على أن الشيء الأهم هو تطوير العلاقات الثنائية على أساس مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للطرف الآخر والاحترام المتبادل واحترام مصالح الآخرين.

وأشار الوزير الى أن البرلمان الأوروبي أيضا يدفع بمبادرة خاصة لتشكيل قائمة عقوبات تستهدف بعض المسؤولين الروس على غرار قائمة "ماغنيتسكي"، ساعيا الى أن "يعلم" روسيا الديمقراطية.

وأضاف أن موسكو تدافع دائما عن مصالحها الوطنية على الساحة الدولية، مشيرا الى أن المبادئ الأساسية للسياسية الخارجية الروسية هي الاستقلالية والبراغماتية والانفتاح وتعدد اتجاهات السياسة والاستعداد للتعاون مع جميع الراغبين في ذلك ودفع المصالح الوطنية قدما الى الأمام دون الدخول في المواجهة.

لافروف: واشنطن تنوي إقامة 9 قواعد عسكرية في أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية عام 2014

وقال لافروف ان روسيا مهتمة بان يقدم كافة أعضاء المجتمع الدولي مساعدات لأفغانستان في كل مجالات حيث يواجه هذا البلد تهديدات كبيرة على رأسها تهريب المخدرات.

وشدد لافروف على ضرورة تعاون الناتو مع منظمة معاهدة الأمن الجماعي في مكافحة تهريب المخدرات. ولاحظ ان الحلف الاطلسي يمتنع عن هذا التعاون من اعتبارات ايديولوجية مع ان نصف اعضائه يشاركون بصفة مراقبين في العملية الدولية لمكافحة تهريب المخدرات.

وقد أكد لافروف ان مسألة الوجود الدولي الجديد في هذا البلد تناقش حاليا على شكلين حيث ستقوم وحدات الناتو بتدريب القوات الافغانية فيما ستنفذ الوحدات الامريكية مهام مكافحة الارهاب. ومن اجل هذه الاهداف تنوي الولايات المتحدة اقامة 9 قواعد عسكرية على اراضي افغانستان بعد سحب القوات الائتلافية العام 2014.

وأشار لافروف إلى ان الاتفاقية بهذا الصدد لم توقع بعد. فالجانب الافغاني يصر على ضمان حقوقه السيادية.

المصدر: RT + وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة