روسيا مستاءة من موقف واشنطن إزاء الإرهابيين في القوقاز

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63778/

صرح الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش أن روسيا مستاءة إزاء تقديم جامعة هوبكنس الأمريكية المنبر للإرهابي إلياس أحمدوف. كما وصف موقف واشنطن المعارض لإدراج قائد العصابات المسلحة في الشيشان دوكو عمروف في القائمة الأممية للأشخاص المفروضة عليهم العقوبات، وصفه بـ "غير المبرر".

صرح الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش يوم 17 فبراير/شباط أن روسيا مستاءة إزاء تقديم جامعة هوبكنس الأمريكية المنبر للإرهابي إلياس أحمدوف، مساعد قائد المسلحين في الشيشان شاميل باساييف الذي تمت تصفيته في 2006.
وقال لوكاشيفيتش في مؤتمر صحفي بموسكو: "لقد أثار لدينا الحيرة والاستياء واقع تقديم جامعة هوبكنس الشهيرة منبرها إلى أحد المسلحين السابقين الذي كان مساعدا لدى الإرهابي الدولي شاميل باساييف، وأكثر من ذلك ان احمدوف هذا  يعتبر مجرما مطلوبا دوليا ، ومع ذلك للأسف لا يزال في قائمة اللاجئيين لدى الولايات المتحدة الامريكية ".
وأشار الدبلوماسي الروسي أن موسكو "تتوقع من السلطات الأمريكية التصرف بهمة وسرعة أكبر لمنع  بإجراء مثل هذه الفعاليات".
وشدد لوكاشيفيتش على أن الفعاليات من هذا النوع "تخدم مصالح الإرهابيين وأعوانهم".
وقال: "إن نشاطات كهذه بمشاركة المجرمين والإرهابيين المشهورين تعزز قوة أتباعهم اولئك الذين يواصلون اعمالهم الإجرامية في بلادنا وفي العالم كله وتشجعهم على القيام بالمزيد من الأعمال الإرهابية ضد المدنيين مثل تلك التي ارتُكبت مؤخرا في مطار "دوموديدوفو" والتي هزت العالم كله".
ووصف الناطق باسم الخارجية الروسية موقف واشنطن المعارض لإدراج قائد المسلحين الشيشانيين دوكو عمروف في القائمة الأممية للأشخاص المفروضة عليهم العقوبات ، وصفه بـ "غير المبرر" ، وقال: "نعتبر هذا الموقف غير مبرر وندعو شركاءنا الأمريكيين إلى التخلي عن عتراضاتهم على الطلب الروسي المقدم إلى لجنة القرار 1267 للأمم المتحدة". وأشار لوكاشيفيتش إلى أن الموافقة الأمريكية على ذلك من شانها ان "تستجيب لمصالح مكافحة الإرهاب بشكل عام وتعزيز الشراكة الأمريكية - الروسية في مجال محاربة الإرهاب بشكل خاص".
وأشار الدبلوماسي الروسي في هذا السياق إلى أن روسيا في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2010 قدمت إلى اللجنة المنشأة عملا بالقرار 1267 لمجلس الأمن الدولي بشأن تنظيم القاعدة وحركة طالبان وما يرتبط بهما من كيانات وأفراد، طلبا بإدراج عمروف ومجموعته "إمارة القوقاز" في القائمة المذكورة، إلا أن اللجنة أرجأت النظر فيه باقتراح من الولايات المتحدة ،على الرغم من تقديم الجانب الروسي دلائل مؤكدة على الارتباط الوثيق لعمروف و"إمارة القوقاز" بتنظيم القاعدة".
كما أشار لوكاشيفيتش إلى أنه مع ذلك أدرجت الخارجية الأمريكية عمروف في القائمة الأمريكية للإرهابيين الدوليين الأكثر خطورة في العام الماضي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك