يمني يشترط مليون لايك على "فيس بوك" مهرا لابنته

متفرقات

يمني يشترط مليون لايك على
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/637403/

توجه شاب يمني من مدينة تعز في اليمن إلى أهل فتاة لطلب يدها فأجابه والدها بشرط ينبغي تنفيذه، وهو حصول المواد التي ينشرها الشاب على صفحته في موقع "فيس بوك" على مليون "لايك".

توجه الشاب اليمني من مدينة تعز أسامة توفيق القدمي إلى أهل فتاة لطلب يدها فأجابه والدها سالم عياش بشرط ينبغي تنفيذه كي يتمكن الشاب من تحقيق أمنيته، وهو حصول المواد التي ينشرها على صفحته في موقع "فيس بوك" على مليون "لايك".

جاء هذا الطلب من سالم عياش لينسجم مع نشاطه، فهو شخصية فيسبوكية معروفة جيدا في الوسط اليمني. هذا ويتابع الرجل باهتمام كيفية تنفيذ الشاب للشرط. وأشار عياش إلى أنه "يواظب بكثرة على موقع "فيس بوك"، ويقوم باللازم على أحسن وجه، وإن استدرك أن الأمر سيخضع للتقييم بعد أول شهر من القيام بالمهمة.

من جانب آخر ينظر عياش بعين الرحمة إلى الشاب وابنته فكشف عن سر بقوله .. "عند انتهاء الشهر، وتقييم عملية الأداء ومدى تحمسه والتزامه بالأمر، ربما ننظر في تخفيف المهر".

الملفت أن أفراد أسرة عياش تفاعلوا مع هذا الطلب، بمن فيهم الفتاة التي طلب أسامة يدها، بصدر رحب، إذ وصفوا شرط الوالد بأنه "أدخل البهجة والابتسامة إلى جميع أرجاء المنزل"، وهو ما لم يكن للمال أن ينجح بالقيام به كما يؤكدون.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يصر فيها والد فتاة على طلب غريب من شاب تقدم لخطبة ابنته.

فقد اقترح وافد فلسطيني إلى الكويت في ثمانينات القرن الماضي على شاب تقدم لطلب يد ابنته أن يقصد وإياه أحد الشوارع الرئيسية في الكويت العاصمة الذي يعج بالإشارات المرورية، مشترطا أن يعبرا كل الإشارات دون توقف على الضوء الأحمر، فإن تسنى ذلك فهي إشارة من الله بأنه يبارك هذا الزواج.

وبالفعل ركب الشاب والرجل السيارة التي كان يقودها الأول، فكانت الطريق مفتوحة بالإشارات الخضراء فقبل الوالد به زوجا لابنته.

المصدر: RT + "صدى"