موسكو: لابد من حلّ متكامل للقضية النووية الإيرانية يرفع جميع العقوبات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/637184/

أكد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن بلاده ستعمل على إيجاد حل متكامل للقضية النووية الايرانية ينص على رفع جميع العقوبات المفروضة على طهران.

أكد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن بلاده ستعمل على  إيجاد حل متكامل للقضية النووية الايرانية ينص على رفع جميع العقوبات المفروضة على طهران، بما فيها العقوبات الدولية والعقوبات التي فرضتها بعض الدول بشكل أحادي.

وقال تشوركين الخميس 12 ديسمبر/كانون الأول في اجتماع لمجلس الأمن الدولي مكرس للقضية الإيرانية: "فيما يخض روسيا، فنحن سنعمل كل ما بوسعنا من أجل التوصل إلى حل نهائي متكامل يسمح برفع جميع العقوبات بما فيها العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على إيران".

وأعرب الدبلوماسي الروسي عن ثقته بأن تسوية القضية النووية الإيرانية ستؤثر إيجابا على الوضع في المنطقة برمتها و"ستساعد على تجاوز نزعة خطيرة ظهرت في السنوات الماضية، حين كانت هناك محاولات لحل عدد من الأزمات والنزاعات في الشرق الأوسط بأساليب القوة".

وأعاد المندوب الروسي إلى الأذهان أن حزمة الاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع إيران في جنيف نهاية الشهر الماضي، تنص على تخفيف نظام العقوبات ضد طهران. واعتبر أنه من الضروري أولا تخفيف الإجراءات أحادية الجانب التي اتخذتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد طهران.

كما تلا تشوركين خلال الاجتماع جزءا من الرسالة السنوية التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى البرلمان الخميس، إذ دعا إلى إيجاد حل أوسع يضمن لإيران حقها في تطوير قطاع الطاقة النووي للأغراض السلمية، كما يضمن أمن جميع دول المنطقة بما فيها إسرائيل.

لجنة العقوبات: لا يجوز رفع العقوبات الدولية عن إيران إلا بقرار جديد يصدره مجلس الأمن

واستمع أعضاء مجلس الأمن خلال اجتماع الخميس إلى تقرير قدمه رئيس اللجنة الخاصة بالعقوبات المفروضة على إيران، بشأن تنفيذها.

وقال رئيس اللجنة الحالي وهو المندوب الأسترالي الدائم لدى مجلس الأمن غاري كوينلان، إن أعضاء الأمم المتحدة يجب أن يلتزموا بتنفيذ العقوبات الدولية المفروضة على طهران بشكل كامل، حتى يتبنى مجلس الأمن قرارا جديدا يلغي فيه هذه العوقبات أو يعدّلها.

ورحب كوينلان بالاتفاق المرحلي الذي توصّلت إليه اللجنة السداسية مع الوفد الإيراني في جنيف، والذي ينص على تعليق جزئي للبرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات.

لكنه شدد على أن هذا التخفيف لا يتعلق بالعقوبات الدولية التي تبقى سارية المفعول حتى اتخاذ قرار دولي بهذا الشأن، مضيفا أن لجنته ستواصل الرقابة على سير تنفيذ العقوبات. وشدد على أن اللجنة تتسلم إشعارات حول تسجيل خروقات مختلفة لنظام العقوبات ضد إيران.

المصدر: RT + وكالات