بوتين: لم نهدد الاستقرار العالمي بسعينا للتسوية في سورية.. ويجب ضمان حقوق إيران وأمن اسرائيل في آن واحد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/637064/

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو لم تعرّض الاستقرار العالمي للخطر لدى سعيها لمنع التدخل العسكري في سورية. كما دعا إلى إيجاد حل أوسع للقضية الإيرانية يضمن أمن اسرائيل.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالته السنوية إلى البرلمان، والتي تلاها في قصر غيورغيفسكي في الكرملين الخميس 12 ديسمبر/كانون، أن موسكو لم تعرض مصالحها والاستقرار العالمي للخطر خلال إسهامها في منع التدخل العسكري في سورية.

وقال بوتين: "تمكنّا، حتى الآن على الأقل، من تفادي التدخل العسكري الخارجي في الشؤون السورية وانتشار النزاع إلى خارج المنطقة. كان لروسيا إسهام كبير في ذلك. كنا نعمل فعلا بحزم وتفكير واتزان. لم نعرض مصالحنا الخاصة والاستقرار العالمي للخطر. من وجهة نظري، هكذا يجب أن تتصرف دولة ناضجة ومسؤولة".   

وأضاف: "نتيجة لذلك استطعنا سويا مع شركائنا تحويل مجرى الأحداث من الحرب إلى تسيير العملية السياسية السورية العامة وتحقيق التوافق الوطني".

وتابع قائلا إن "السابقة السورية أكدت على الدور المركزي للأمم المتحدة في السياسة العالمية. بيّن الوضع حول سورية، وحول إيران الآن، أنه يمكن ويجب حل أية مشكلة دولية بوسائل دبلوماسية فقط دون اللجوء إلى أعمال القوة التي لا آفاق لها وتثير رفض معظم دول العالم".  

بوتين: يجب ضمان حق إيران في الطاقة النووية السلمية وضمان أمن اسرائيل في الوقت ذاته

شدد بوتين على أن أية تسوية نهائية للقضية النووية الإيرانية يجب أن تضمن حق إيران في إنتاج الطاقة النووية للأغراض السلمية من جهة، وأمن جميع دول المنطقة، بما فيهم إسرائيل، من جهة أخرى.

وقال بوتين: "فيما يخص القضية النووية الإيرانية، تم تحقيق خطوة انفراجية في هذا المجال، لكنها ليست إلا الخطوة الأولى. ومن الضروري مواصلة البحث عن حل أوسع، يضمن لإيران حقها في تطوير قطاع الطاقة النووي للأغراض السلمية، كما يضمن أمن جميع دول المنطقة بما فيها اسرائيل".

وأعاد الرئيس الروسي إلى الأذهان أن القضية النووية الإيرانية كانت الذريعة الأساسية لنشر منظومة الدرع الصاروخية لحلف الناتو في أوروبا.

وتابع: "أما الآن فالقضية النووية الإيرانية في طريقها إلى الحل، بينما تبقى منظومة الدرع الصاروخية في مكانها، ولا تبقى فحسب، بل يجري تطويرها".

وأكد بوتين أن بلاده مستعدة للعمل المشترك مع شركائها من أجل ضمان الأمن المتساوي للجميع غير القابل للتجزئة.

وتابع أن روسيا ستركز، خلال فترة رئاستها في مجموعة الثماني الكبار على حل القضايا الدولية الملحة، ومنها قضية تعزيز نظام عدم الانتشار والتصدي للإرهاب الدولي ومكافة الاتجار بالمخدرات.

بوتين: ليست لدينا طموحات لبسط الهيمنة العالمية أو الإقليمية بل تريد روسيا أن تكون دولة رائدة تدافع عن القانون الدولي

شدد الرئيس الروسي على أن بلاده لا تسعى لاكتساب صفة الدولة العظمى التي تفهم بالطموح لبسط الهيمنة على المستوى العالمي أو الإقليمي. وتابع أن موسكو لا تتطاول على مصالح الآخرين ولا تفرض حمايتها قسرا على أحد ولا تحاول إملاء إرادتها.

وتابع: "لكننا سنسعى للريادة وسنحمي القانون الدولي وسنعمل على ضمان احترام السيادة الوطنية والاستقلال والأصالة القومية للشعوب".

وأشار أيضا إلى أن حدة التنافس العسكري-السياسي والاقتصادي والإعلامي لا تتراجع، بل، على العكس، تزداد. وأضاف أن مراكز النفوذ الأخرى تراقب تعزز مواقف روسيا عن كثب.

بسام أبو عبد الله: خطاب بوتين يؤكد أن نظام القطب الواحد انتهى إلى غير رجعة

اعتبر أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق بسام أبو عبد الله في مداخلة هاتفية على قناة RT من دمشق أن رسالة بوتين أكدت مرة أخرى أن نظام القطب الواحد انتهى إلى غير رجعة، ولا بد من قرارات جماعية ترتكز إلى الأمم المتحدة.

رؤوف فيردييف: الرسالة تعبر عن السياسة الداخلية والخارجية لروسيا

قال خبير العلاقات بين القوميات في مجلس الدوما رؤوف فردييف في اتصال اجرته معه قناة RT: "بالدرجة الأولى فأن هذه الرسالة مختلفة عن سابقاتها كونها العاشرة، ولأن روسيا تعتبر اليوم لاعبا جيوسياسيا مهما على الساحة الدولية".

وأضاف : "هذه الرسالة تعبر بحق عن السياسة الداخلية والخارجية للحكومة الروسية".

أندريه مانويلو: السياسة الخارجية الروسية أثبتت نجاحها في احتواء الأزمات

قال عضو المجلس العلمي لدى مجلس الأمن الروسي أندريه مانويلو في حديث أجرته معه قناة RT : "روسيا ومنذ البداية ركزت على أن حل الأزمة السورية ممكن فقط بمشاركة منظمة الأمم المتحدة".

وأضاف مانويلو: "يجب القول هنا إن هذا السيناريو أعدته الولايات المتحدة الأمريكية خاصة في الجزء المتعلق بمسألة تدمير مخزون الأسلحة الكيميائية السورية معللة بذلك محاولتها التدخل في الأزمة السورية".

 

المصدر: RT + وكالات