الجيش والشرطة في تايلاند يرفضان لقاء زعيم المعارضة

أخبار العالم

الجيش والشرطة في تايلاند يرفضان لقاء زعيم المعارضة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/637029/

رفضت قيادة القوات المسلحة في تايلاند وقيادة الشرطة عقد لقاء مع زعيم المعارضة سوذيب ثوغسوبان الذي يحاول كسب تأييد القيادتين من أجل إسقاط حكومة ينغلاك شيناواترا.

رفضت قيادة القوات المسلحة في تايلاند وقيادة الشرطة عقد لقاء مع زعيم المعارضة  سوذيب ثوغسوبان الذي يحاول كسب تأييد القيادتين من أجل إسقاط حكومة ينغلاك شيناواترا.

وقال قائد القوات البرية الجنرال برايوت شان أوشا إنه قبل دعوة ثوغسوبان لعقد لقاء أولا، ثم تراجع عن ذلك، باعتبار أن مثل هذا اللقاء يمكن تفسيره بشكل خاطئ.

وقال الجنرال: "الجيش قائم بين مجموعتين كبيرتين جدا من السكان. وهذا الأمر خطير للغاية، وعلينا أن نتحلى بضبط النفس وأن ندرس كل خطوة نقوم بها".

وتؤكد القوات المسلحة حيادها في الأزمة السياسية الأخيرة التي أثارتها موجة احتجاجات مناهضة للحكومة.

وكان تدخل القوات المسلحة في خلاف سياسي في البلاد عام 2010 قد أدى إلى مقتل 92 شخصا وإصابة نحو ألفين آخرين، وذلك عندما أمر رئيس الوزراء السابق أبهيسيت فيجاجيفا الجيش بتفريق متظاهرين مناهضين له بالقوة.

توجيه تهمة القتل رسميا لرئيس الوزراء التايلاندي السابق أبهيسيت فيجاجيفا

وجهت محكمة تايلاندية الخميس 12 ديسمبر/كانون الأول تهمة القتل رسميا لرئيس الوزراء التايلاندي السابق أبهيسيت فيجاجيفا، وذلك على خلفية استخدام القوة ضد المتظاهرين عام 2010.

وفي الوقت الذي مثل فيه فيجاجيفا أمام المحكمة، اكتفى زعيم المعارضة الحالي سوذيب ثوغسوبان الذي كان يعمل عام 2010 كنائب لرئيس الوزراء والذي يواجه التهمة نفسها، اكتفى بتكليف محاميه بحضور الجلسة.

وبعد توجيه التهم الرسمية لرئيس الوزراء السابق، قررت المحكمة الإفراج عنه بكفالة.

وتتهم النيابة العامة فيجاجيفا وثوغسوبان بالسماح باستخدام الذخيرة الحية لتفريق مظاهرات "القمصان الحمر" المؤيدة لرئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا الذي أسقطت حكومته نتيجة انقلاب عسكري عام 2006.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيسة حكومة تصريف الأعمال الحالية هي شقيقة تاكسين شيناواترا الذي يعيش في المنفى، ويتهمها المتظاهرون بأنها تمثل مصالح شقيقها في البلاد.

إلى ذلك يواصل المحتجون المطالبون برحيل حكومة شيناواترا اعتصامهم أمام مقر الحكومة، وذلك بغية حمل ينغلاك شيناواترا على الرحيل فورا. وسبق أن أعلنت شيناواترا عن حل البرلمان، الأمر الذي يعني أوتوماتيكيا حلّ الحكومة وتحويلها إلى حكومة تصريف أعمال. إلا أن القائمة بأعمال رئيسة الحكومة رفضت الرحيل إلا بعد الانتخابات المبكرة التي تم تحديد موعدها في فبراير/شباط القادم.

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون