لافروف: أكدنا حق إيران في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/636893/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني جواد ظريف في طهران أن موسكو تؤكد حق إيران في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ترى تقدما في تطور العلاقات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد التوصل إلى الاتفاق مع السداسية، مؤكدا على حق إيران في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني جواد ظريف في طهران يوم الأربعاء 11 ديسمبر/كانون الأول، إنه قد تم تحديد مواعيد طموحة للتوصل إلى اتفاق نهائي بين إيران والسداسية، وتنوي روسيا وإيران الالتزام بها، مضيفا "لدينا تفاهم مشترك حول ضرورة تنفيذ كافة الأطراف لاتفاق جنيف".

ودعا الوزير الروسي إلى الحيلولة دون تفسير اتفاق إيران مع السداسية في جنيف بشكل واسع أو ضيق، مذكرا بأن العمل على تنفيذ الاتفاق قد بدأ

موسكو مهتمة بتطوري التعاون مع طهران في مجال الطاقة الذرية

وأعلن وزير الخارجية الروسي أن موسكو تؤكد حق إيران في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية.

وأضاف لافروف أن روسيا مهتمة بتطوير التعاون مع الجمهورية الإسلامية في مجال الطاقة الذرية السلمية.

وقال وزير الخارجية الروسي بهذا الشأن إن موسكو تعلم بنية إيران بناء مولدات طاقة جديدة مماثلة لمولد الطاقة في بوشهر، مشيرا إلى أن الحديث يدور عن مفاعل يعمل على الماء الخفيف. وأضاف أن قرارات مجلس الأمن لا تحظر بناء مثل هذا المفاعل.

كما ذكر لافروف أن الجانبين اتفقا على استئناف عمل اللجنة الحكومية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي، مشيرا إلى وجود آفاق جيدة لزيادة التعاون الثنائي.

ظريف: إيران تصر على تنفيذ صفقة تصدير صواريخ "اس - 300"

من جانبه قال ظريف إن العلاقات بين طهران وموسكو تتركز على التعاون من أجل الحفاظ على السلم العالمي.

وأكد ظريف أن إيران تصر على تنفيذ صفقة تصدير صواريخ "اس - 300" وتأمل في حل هذه القضية انطلاقا من العلاقات الودية بين البلدين.

وقال الوزير الإيراني إن إيران أجرت "مباحثات جيدة" في الأشهر الأخيرة مع مسؤولين روس بشأن التعاون في مجال الطاقة الذرية، معربا عن أمله في أن تطوير هذا التعاون سيسمح بتنويع موارد الطاقة في إيران، وسيتيح إمكانيات جيدة لتحلية المياه.

وأجري وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء 11 ديسمبر/كانون الأول محادثات في العاصمة الإيرانية طهران مع نظيره محمد جواد ظريف لبحث تنفيذ الصفقة النووية بين إيران والدول الكبرى، بالإضافة إلى تطورات الوضع في سورية.

وسبق أن قال وزير الخارجية الروسي إن الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى يرمي إلى تعزيز الثقة، ما سيسمح للولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي بتخفيف العقوبات المفروضة على طهران خارج إطار مجلس الأمن الدولي.

وشدد لافروف على أن المفاوضات المكثفة بين الطرفين ستتواصل خلال الأشهر الستة، من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن أبعاد النشاط النووي السلمي لطهران، وبالدرجة الأولى فيما يخص إنتاج الوقود للمحطات النووية في البلاد.

وينص الاتفاق التي تم التوصل إليه منذ أسبوعين في جنيف على خطوات واضحة تقوم بها طهران في غضون 6 أشهر لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم إلى درجة تزيد عن 5 %، وتدمير مخازن المواد النووية المخصبة حتى درجة 20 %. وتعهدت القيادة الإيرانية بعدم نصب أجهزة طرد مركزي جديدة في المنشآت النووية والتوقف عن بناء مفاعل آراك الذي يعمل على الماء الثقيل.

المزيد في تعليق مراسلنا في طهران

المصدر: RT + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)