سياسي بحريني: قوى المعارضة متفقة على اجراء اصلاحات وليس تغيير نظام الحكم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63689/

قال رابي الموسوي المسؤول السياسي في جمعية العمل الديمقراطي البحرينية اليوم ان التظاهرات التي تحدث في البحرين سوف لن تواجَه بالقوة كونها تظاهرات سلمية بحتة ، وأكد ان قوى المعارضة متفقة على المطالبة باجراء مزيد من الاصلاحات ومملكة دستورية وتداول سلمي للسلطة وليس المطالبة بتغيير نظام الحكم .

 قال رابي الموسوي المسؤول السياسي في جمعية العمل الديمقراطي البحريني اليوم في حديث هاتفي لقناة "روسيا اليوم" ان التظاهرات التي تحدث في البحرين سوف لن تواجَه بالقوة كونها تظاهرات سلمية بحتة ، وحتى انها خارج اطار التوقعات حيث لم يُحرق فيها علم ولم يُرمى فيها حجر او مولوتوف، ولم تكن هناك اية اشتباكات بين المتظاهرين وافراد الامن لاسيما عند تشييع احد الشابين البحرينيين اللذين لقيا حتفهما مؤخراً في التظاهرات في "ميدان لؤلؤة". واشار الموسوي ان جلالة ملك البحرين قد ابدى حزنه لمقتل الشابين.

وقال السياسي البحريني ان التوقعات حول ازدياد عدد المتظاهرين الى اكثر من عشرة الآف متظاهر قد تحصل ذروتها عند حلول يوم الجمعة او السبت القادم.

وعن سؤال حول السقف السياسي  لطالب المعارضة اجاب الموسوي ان السقف واضح ويتمثل بمزيد من الاصلاحات واعادة الروح الى ميثاق العمل الوطني المصوت عليه من قبل البحرينيين بنسبة واقعية تصل الى 98% ، مبيناً الفرق عن ماجرى  من اصلاحات عام 2001.

اما فيما يتعلق بموقف قوى المعارضة من النظام الملكي في البحرين فقد أكد الموسوي  ان تلك القوى تتمتع بدرجة عالية من المسؤولية ومتفقة على المطالبة باجراء مزيد من الاصلاحات ومملكة دستورية وتداول سلمي للسلطة وليس المطالبة بتغيير نظام الحكم او الحكومة ، مؤكدا ان هناك قاموس عمل سياسيا  يجب العمل به دستورياً، اما ما يجري الان من تظاهرات فهو رد فعل عاطفي نتيجة سقوط القتيلين الشابين وعشرات الجرحى.

وذكر الموسوي ان الوضع السياسي والاقتصادي بشكل عام في البحرين يحتاج الى ما اسماه بالجرعة الكبيرة من التطوير والتحديث، وان المتظاهرين في "ميدان لؤلؤة" سيستمرون بالتظاهر لحين تحقيق مطالبهم خاصة بعد اعلان كتلة الوفاق عن تجميد عضويتها مما يعني ان 40% من اعضاء مجلس النواب سيكونون خارج جلسات المجلس وهذا بدوره سيؤدي فنياً الى تعطيل العديد من اللجان.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية