65 عاما على اعتماد إعلان حقوق الإنسان العالمي

أخبار العالم

65 عاما على اعتماد إعلان حقوق الإنسان العالمي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/636842/

اختار العالم يوم العاشر من ديسمبر/كانون الأول، في كل عام للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ويصادف هذا العام الذكرى 65 على اعتماد الإعلان العالمي.

اختار العالم يوم العاشر من ديسمبر/كانون الأول، في كل عام للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ويصادف هذا العام الذكرى 65 على اعتماد الإعلان العالمي.

وعلى الرغم من انجازات الأمم المتحدة ووكالاتها، يرى مركز جنيف الدولي للعدالة أن الحالة العامة لحقوق الإنسان قد تدهورت خلال العقود الماضية.

فلسطين

الفشل الذريع للأمم المتحدة فيما يتعلق بتدهور الوضع الإنساني مع زيادة الانتهاكات المنهجية والخطيرة لحقوق الإنسان على نطاق واسع، بدءا من حرية التنقل والحق بالعودة وهدم المنازل الفلسطينية والتشريد الداخلي إضافة إلى الظروف المأساوية التي يقاسيها السجناء وكذلك الاعتقالات التعسفية بما في ذلك للقاصرين، واتباع سياسة الإستيطان من قبل الجانب الإسرائيلي، كل ذلك دليل آخر على انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

العراق

لقد ارتكبت الأمم المتحدة أخطاء مروعة في قراراتها وإجراءاتها بخصوص العراق، كما أخطأت في عدم اتخاذها إجراءات كان لابد من أن تتخذها.

فقد أدت العقوبات الاقتصادية التي فرضها مجلس الأمن في العام 1990، إلى وفاة ما يقارب مليون ونصف المليون عراقي بينهم نصف مليون طفل، ويذهب البعض إلى توجيه تهمة "الإبادة الجماعية"، طبقا للقوانين المعمول بها.

كما أن الأمم المتحدة فقدت مصداقيتها تماماً بعد غزو العراق عام 2003.

وكان الغزو الذي شنته الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد العراق حربا تتسم بالعدوانية وانتهاك صريحا لاتفاقيات جنيف ولاهاي.

سورية

في نفس السياق، فشلت الأمم المتحدة في منع حدوث الأزمة الإنسانية في سورية، مما يؤدي مرة أخرى إلى حدوث انتهاكات جسيمة لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية.

 

ولم يعد مقبولا أن تعترف الأمم المتحدة بفشلها في منع معاناة الشعب على مدى عامين ونصف من عمر الأزمة في سورية، وأن ذلك سيبقى عبئا ثقيلا على كاهل المنظمة والدول الاعضاء.

الحرب على الإرهاب

التأثير العالمي والآثار المترتبة على ما يسمى "الحرب على الإرهاب"، إضافة إلى التجاهل المستمر لضمانات حقوق الإنسان بما في ذلك التعذيب وتقنيات الاستجواب غير القانونية، واستخدام الطائرات بلا طيار كلها أدوات غير مقبولة، فعلى الأمم المتحدة اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الانتهاكات التي تقترف تحت مسمى "الحرب على الإرهاب".

ويبقى على المؤسسة العتيدة أن تعامل الدول جميعها على قدم المساواة من حيث منع حدوث الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، كما يجب على كافة الدول والمنظمات غير الحكومية التنسيق مع الأمم المتحدة لكي لا تتحول إلى مكان للحوار والحوار فقط.

المصدر: RT

فيسبوك 12مليون