أنباء عن مواجهات جديدة في طهران خلال تشييع أحد ضحايا الاشتباكات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63665/

ذكر التلفزيون الايراني ان مواجهات وقعت صباح الاربعاء 16 فبراير/شباط بين مؤيدين للحكومة شاركوا في تشييع شخص قتل خلال المظاهرات المناهضة للحكومة يوم الاثنين "وعدد صغير" من المعارضين.

ذكر التلفزيون الايراني ان مواجهات وقعت صباح الاربعاء 16 فبراير/شباط بين مؤيدين للحكومة شاركوا في تشييع شخص قتل خلال المظاهرات المناهضة للحكومة يوم الاثنين "وعدد صغير" من المعارضين.

وقال التلفزيون ان الطلاب المشاركين في جنازة ساني جالي وهو الطالب في جامعة طهران للفنون الجميلة، اشتبكوا مع "عدد صغير من الاشخاص يبدو انهم من حركة مثيري الفتنة".

واضاف ان مؤيدي النظام تمكنوا وهم يرددون هتافات "الموت للمنافقين" من إبعادهم عن المكان.

هذا وقد ردد المتظاهرون خلال تشييع الطالب الذي قتل في اشتباكات اندلعت يوم الاثنين بين المتظاهرين المناهضين للحكومة ومؤيدي النظام، رددوا هتافات سياسية تدعو الى محاكمة وإعدام زعماء المعارضة رئيس الوزراء الأسبق ميرحسين موسوي ورئيس البرلمان الأسبق مهدي كروبي والرئيس السابق محمد خاتمي.

كروبي: مستعد لدفع أي ثمن من أجل التغيير في إيران

قال المعارض الايراني مهدي كروبي وهو الرئيس السابق للبرلمان الإيراني انه مستعد لدفع اي ثمن في سبيل إحداث تغييرات اجتماعية وسياسية في البلاد.

وجاء ذلك في بيان نشر يوم الأربعاء 16 فبراير/شباط في موقع كروبي على شبكة الانترنت. وتجدر الإشارة الى ان كروبي الذي فرضت عليه السلطات الاقامة الجبرية، اطلق تصريحاته  بعد ان دعا نواب إيرانيون يوم الثلاثاء إلى إعدام زعماء المعارضة غداة تظاهرة مناهضة للحكومة في طهران والتي قتل خلالها شخصان.

محلل سياسي إيراني: المتظاهرون ليس من أنصار الإصلاح

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي الإيراني مصدق مصدق بور إن الحملة ضد المعارضة في إيران ناجمة عن غضب القيادة الإيرانية من مواقف واشنطن وبعض العواصم الغربية تأييدا للمظاهرات في طهران، ما اعتبرته الإدارة الإيرانية تدخلا في الشؤون الداخلية للبلاد. ورأى بور أن ما حدث في إيران يوم 14 فبراير/شباط "لا يمثل اختراقا كبيرا على الساحة  السياسية الإيرانية" بسبب قلة عدد المتظاهرين، ما يدل حسبه على أنهم لا ينتمون إلى أنصار الإصلاح الذين يقدر عددهم بملايين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك