المياه العذبة في قيعان المحيطات أكثر منها على اليابسة

العلوم والتكنولوجيا

المياه العذبة في قيعان المحيطات أكثر منها على اليابسة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/636460/

حلل علماء في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وهولندا نتائج الحفر في الجرف الساحلي بمختلف أنحاء الأرض واكتشفوا مكامن ضخمة من المياه العذبة تحت قيعان المحيطات.

حلل علماء في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وهولندا نتائج الحفر في الجرف الساحلي بمختلف أنحاء الأرض واكتشفوا مكامن ضخمة من المياه العذبة تحت قيعان المحيطات.

يقدر العلماء حجم هذه المكامن بنصف مليون كيلومتر مكعب من الماء ما يزيد عن كمية المياه التي استخرجها البشر من الطبقات الحاوية للماء خلال القرن الماضي بمئة ضعف.

وتسربت المياه العذبة تحت قيعان المحيطات من جراء عدة عصور جليدية أي خلال 20 ألف سنة.

وقتئذ كان منسوب البحر أدنى بكثير مما هو عليه الآن وتشبعت أتربة أجزاء اليابسة التي غمرتها مياه المحيط فيما بعد بماء الأمطار بسهولة. وبعد ذوبان الثلوج والأنهر الجليدية ارتفع منسوب البحر بمقدار مئة متر تقريبا مع أن المياه العذبة بقيت محصورة في الطبقات الحاوية لها تحت الطين والطمي.

ويحتوي هذا الماء على ما لا يزيد عن 10 غرامات من الأملاح في كل لتر منه ما يقل عن نسبة ملوحة ماء البحر بثلاثة أضعاف مع أن نسبة الملوحة هذه تزيد بعض الشيء عن ملوحة الماء العذب "النظامي" المستعمل للشرب.

وفقا لتقديرات المنظمة الدولية يعيش 40% من سكان الأرض في ظروف نقص المياه العذبة. ومن الممكن الاستفادة من المكامن المكتشفة لحل هذه القضية نظريا مع أن العلماء يشيرون إلى ضرورة استخدام تجهيزات معقدة وغالية لإجراء أعمال الحفر في البحر.

المصدر: RT + lenta.ru

مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانفصال