الغارديان: منشق عراقي يعترف بانه زور معلومات عن امتلاك العراق اسلحة جرثومية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63645/

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية يوم الاربعاء 16 فبراير/شباط ان منشقا عراقيا استخدمت واشنطن شهاداته لتبرير اجتياحها للعراق، اعترف بانه لفق مزاعم عن امتلاك الرئيس العراقي السابق صدام حسين اسلحة جرثومية. وقال المنشق رافد أحمد علوان الجنابي في مقابلة مع الصحيفة انه زور المعلومات التي نقلها الى الاستخبارات الألمانية التي كان يتعاون معها، حين أبلغها بان النظام العراقي يملك اسلحة جرثومية متنقلة.

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية يوم الاربعاء 16 فبراير/شباط ان منشقا عراقيا استخدمت واشنطن شهاداته لتبرير اجتياحها للعراق، اعترف بانه لفق مزاعم عن امتلاك الرئيس العراقي السابق صدام حسين اسلحة جرثومية.
وقال المنشق رافد أحمد علوان الجنابي في مقابلة مع الصحيفة انه زور المعلومات التي نقلها الى الاستخبارات الألمانية التي كان يتعاون معها، حين أبلغها بان النظام العراقي يملك اسلحة جرثومية متنقلة ومصانع سرية لصنع المواد التي تدخل في هذه الاسلحة.
وقال الجنابي للغارديان: "ربما كنت على حق، وربما كنت على خطأ. لقد اعطوني هذه الفرصة. كانت امامي فرصة لاختلاق شيء لاسقاط النظام. انا وأبنائي فخورون بذلك ونحن فخورون لاننا كنا السبب في اعطاء العراق هامش الديموقراطية".
وشكلت المعلومات الكاذبة التي تم الحصول عليها من الجنابي الاساس في الخطاب الذي القاه وزير الخارجية الامريكي كولن باول امام الامم المتحدة في 5 شباط/فبراير 2003.
وقال الجنابي للصحيفة خلال لقاء أجرته معه في المانيا، "كانت لدي مشكلة مع نظام صدام حسين. دعني اقول لك اني عندما اسمع ان اي شخص، ليس فقط في العراق ولكن في اي حرب، يقتل، اشعر بحزن شديد. ولكن اعطني حلا اخر. هل يمكنك ان تعطيني حلا اخر؟"
واتصلت الاستخبارات الالمانية بالجنابي قبل عان 2000 بعد ان تم تقديمه باعتباره مهندسا كيميائيا تدرب في بغداد ولديه معلومات حساسة.
وذكر الجنابي للصحيفة ان الاستخبارات الألمانية كشفت أنه كان يزور المعلومات في منتصف عام 2000، عندما سافر بعض عناصرها الى دبي للقاء الدكتور باسل لطيف المسؤول الكبير السابق في لجنة الصناعات العسكرية في العراق. ونفى لطيف بشدة ما زعمه الجنابي حول وجود اسلحة جرثومية متنقلة في العراق وحول تورط نجله الذي كان يدرس في لندن، في تهريب الأسلحة الى العراق.
وذكر الجنابي أن الاستخبارات الألمانية لم تتصل به بعد ذلك قبل عام 2002، الا انه كان من الواضح انها مازالت تاخذ المعلومات التي كان يقدمها على محمل الجد.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية