كلينتون: أمريكا ستواصل الدفاع عن الحرية في الإنترنت

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63637/

صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن الدفاع عن حرية استعمال الإنترنت لا يزال من الأولويات بالنسبة للولايات المتحدة. وقالت: "إن حق استعمال الإنترنت لا يمكن إبطاله، ويجب أن يكون حرا ومفتوحا، وعلى الناس أنفسهم اختيار المعلومات التي يستخرجونها منه ويتبادلون بها".

صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون يوم 15 فبراير/شباط أن الدفاع عن حرية الإنترنت لا يزال من الأولويات بالنسبة للولايات المتحدة. وقالت في خطابها السنوي المكرس لحرية الإنترنت في واشنطن: "إن حق استعمال الإنترنت لا يمكن إبطاله، ويجب أن يكون حرا ومفتوحا، وعلى الناس أنفسهم اختيار المعلومات التي يستخرجونها منه ويتبادلون بها. وفي رأيي، يمكن وصف حرية التجمع وحرية التعبير وحرية استعمال الشبكات أون لاين بحرية المعاشرة، وستدعم الولايات المتحدة هذه الحرية في كل مكان وتدعو الدول الأخرى إلى أن تحذو حذوها".
وأشارت كلينتون إلى الدور المهم الذي لعبه الإنترنت في أحداث مصر الأخيرة وقالت: "فور ما أعيد الإنترنت في مصر، دخل مصر كلها أون لاين. وكان الناس ينسقون نشاطاتهم عبر البريد الإليكتروني، ولعبت الشبكات الاجتماعية مثل فايسبوك وتويتر دورا مهما في هذا الشأن". وأكدت كلينون أن تغيير السلطة في مصر لن يكون بمثل هذه السرعة لو لا استعمال وسائل الإنترنت.
ولوصف فوائد استعمال الإنترنت ضربت وزيرة الخارجية الأمريكية مثلا آخر وقالت: "لقد شهد روسيا في الصيف الماضي حرائق غابات ضخمة، وتمكن الناس بفضل الإنترنت تنسيق أعمالهم لمكافحة النيران".
وأضافت كلينتون أن هناك عددا من الدول مثل الصين وإيران وكوبا التي تتعرض للانتقادات للأوضاع في مجال حقوق الإنسان حيث لا تتوفر إمكانيات استعمال الإنترنت بدرجة كافية.
وقالت الوزيرة: "إننا نفهم أنه حتى الحكومة الأمريكية ليس لها أجوبة عن كل الأسئلة المتعلقة بأمان الإنترنت، إننا نبحث ونعالج هذه المشاكل، ولكن نريد إرسال إشارة واضحة لجميع من يفرض قيودا على الإنترنت".
وأشارت كلينتون إلى أن نشر وثائق سرية على موقع "ويكيليكس" ليس له علاقة بمبدأ حرية الإنترنت، إذ أن تسريبها ناجم عن السرقة وهذا يعتبر جريمة. وأوضحت الوزيرة: "يجب ألا يؤثر حادث "ويكيليكس" على تمسكنا بضمان الحرية في الإنترنت وترويجها في العالم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك