نوع جديد من آلام الظهر في مرحلة الشباب يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم

الصحة

نوع جديد من آلام الظهر في مرحلة الشباب يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/635988/

مع ظهور آلام شديدة بالظهر تعيق عن الحركة ولا يمكن للطبيب غير الاخصائي تشخيصها، يذهب معظم الأطباء إلى استخدام تقنية حقن الجسم بنظائر مشعة ذات كمية قليلة من الإشعاع.

مع ظهور آلام شديدة بالظهر تعيق عن الحركة ولا يمكن للطبيب غير الاخصائي تشخيصها، يذهب معظم الأطباء إلى استخدام تقنية حقن الجسم بنظائر مشعة  ذات كمية قليلة من الإشعاع الذي يستقر في مواطن الالتهاب للتعرف على مواضع الألم.

وتتجه ظنون أغلب الأطباء في مثل هذه الحالة إلى ان سبب الاصابة يعود الى ممارسة الرياضة أو الأعمال اليدوية الشاقة أو نتيجة الضغوط النفسية، ويتم تشخيصها في أحيان أخرى على أنها ألم غامض بالظهر.

إلا أنه مع عمل تحليل للدم للكشف عما اذا كان هناك تاريخ وراثي للشعور بنفس الألم لدى افراد العائلة يمكن التعرف على هذا النوع من الالتهابات الذي يعرف بالتهابات المفاصل في العمود الفقري، وهي تحدث نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي بالجسم لمفاصل العمود الفقري مما ينتج عنها التهابات في الجزء الاسفل منه تسبب آلاما وتصلبا وعدم قدرة على الحركة بسهولة، وغالبا ما تستغرق عدة ساعات للعودة الى الحالة الطبيعية، ويمكن أن تحدث آلام أثناء النوم. المرض يعرف طبيا باسم"AxSpa" وهو يصيب 1 بالمائة من الناس، وغالبا ما يخطئ الأطباء في تشخيصه، حيث أن القليل من الاطباء غير المتخصصين الذين يطلق عليهم "ممارس عام" سمعوا به. ويصاب بمثل هذا المرض الشباب من سن 15 إلى 35 سنة، وتم تحديده فقط في عام 2009.

ويقول الدكتور "سانييف باتيل" مستشار أمراض الروماتيزم بمستشفى سانت جورج بلندن، رئيس الجمعية البريطانية للروماتيزم : "يجب تشجيع الطبيب الممارس العام على تحويل الشباب صغار السن الذين يشعرون بآلام في الظهر وصعوبة في الحركة مبكرا إلى المتخصصين ، وهناك قرائن كثيرة على هذا المرض مثل الإصابة بمرض الصدفية الجلدي أو التهاب الأمعاء أو التهاب القزحية بالعين وآلام الكعب، ومن الممكن أن يكون للمرض تاريخ بالأسرة، ومن الهام جدا هو تشخيص المرض حيث توجد له وسائل علاج فعالة".

والعلاج كما يشير الدكتور سانييف يكون عن طريق أدوية بيولوجية حديثة تعرف باسم "anti-TNFs" التي تستهدف بروتين محدد يعتقد أنه من أسباب الالتهاب. ويقول الدكتور "جون أوكسفورد" الأستاذ المتقاعد بمستشفى "سانت جورج" بلندن عن العلاج أنه يمكن أن يحول حياة المريض تماما للأفضل، إلا أن تأثيره يختلف من فرد لآخر، كما أن له آثارا جانبية، ولكن أغلب الحالات تحسنت مع استخدام هذا العلاج بشكل مؤثر جدا. يذكر أن هذا العلاج ذو تكلفة مرتفعة تصل الى 17 ألف دولار للمريض في العام الواحد.

المصدر : RT + Mail Online

أشرف إبراهيم