تغطية ناسا لمذنب "أيسون" خلال اقترابه الأعظمي من الشمس

الفضاء

تغطية ناسا لمذنب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/635357/

أثار المذنب "أيسون" منذ اكتشافه العام الفائت فضول العلماء ومراقبي الفضاء بسبب مساره الذي يخترق مجموعتنا الشمسية ويقترب من سطح نجمها بمسافة 1.2 مليون كيلومتر.

أثار المذنب "أيسون" منذ اكتشافه العام الفائت فضول العلماء ومراقبي الفضاء بسبب مساره الذي يخترق مجموعتنا الشمسية ويقترب من سطح نجمها بمسافة 1.2 مليون كيلومتر يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني. ويتوقع أن يصبح المذنب الأكثر سطوعاً في القرن الحالي.

بحسب تحليلات الصور الملتقطة للمذنب، يتوقع أن يتعرض لموجة من الانبعاثات الشمسية عند اقترابه من الشمس، مما سيسمح للعلماء بتكوين صورة أوضح عن العواصف الشمسية وآثارها المباشرة على الأجرام الفضائية، خاصة وأنهم درسوا حادثة مشابهة عام 2007 عند اقتراب مذنب "اينكي" من الشمس. كما يتم تحليل الصور الملتقطة لدراسة المجال المغناطيسي للشمس. وقد أعدت وكالة "ناسا" فريقاً من العلماء ليقدموا تغطية مباشرة للحظة اقتراب المذنب من الشمس وذلك على صفحة خاصة على موقع "غوغل+".

وأثناء اقترابه من الشمس في نهاية الشهر الحالي، ستسبب حرارة الشمس العالية تآكلاً في سطح المذنب مما سيولد سيولاً من الغبار المتوهج. وذلك ما قد يؤدي إلى سطوع قوي للمذنب، وقد يتمكن سكان الأرض من رؤيته بالعين المجردة خلال الأيام الأخيرة من الشهر الحالي. وهناك احتمال بأن يتفتت المذنب بشكل كامل أثناء اقترابه من الشمس، لكن معظم توقعات العلماء المنشورة تأكد أنه لن يتضرر وسيتابع مساره العكسي خارجاً من المجموعة الشمسية. وأثناء مغادرته ستكون أقرب نقطة له من كوكبنا على مسافة 64.2 مليون كيلومتر، أي أبعد من القمر بـ 167 مرة. ويصادف ذلك السادس والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول.

فيديو من وكالة "ناسا" يوضح مسار المذنب "أيسون" ضمن المجموعة الشمسية:

فيديو ملتقط من وكالة "ناسا" في 27 نوفمبر/تشرين الثاني يوضح اقتراب المذنب من الشمس:

من أحدث الصور الملتقطة للمذنب أثناء اقترابه من الشمس:

عرضت "ناسا" خلال تغطيتها لاقتراب "آيسون" من الشمس صورة توضح موقع المذنب في السماء الشرقية-الجنوب شرقية خلال الفترة المقبلة في حال لم يتفتت أثناء اقترابه من الشمس. وقد تمكن مشاهدته من الأرض بالعين المجردة.

وحسب التحليلات الأولية للصور الواردة، فإن سطوع المذنب لم يزدد أثناء اقترابه من الشمس كما كان متوقعاً، والصور الأخيرة الواردة لم تظهر المذنب، وتوقع معظم العلماء المتابعين للحدث أن يكون المذنب قد تفتت ولم ينج من قوة جاذبية الشمس وحرارتها العالية. ولكن يبقى هناك احتمال بنجاته ومتابعته لمساره، وذلك ما تأكده الصور التي ستلتقط خلال الساعات القادمة في حال أظهرت المذنب في الطرف الآخر من الشمس.

المصدر: وكالة "ناسا" + "RT"

 

توتير RTarabic