مسؤول روسي: يجب تشكيل هيئة روسية أوروبية لمكافحة المخدرات في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63533/

اقترح مدير الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات فيكتور إيفانوف إنشاء هيئة روسية أوروبية مشتركة لمكافحة المخدرات في أفغانستان. وصرح المسؤول الروسي أن خطة "راينبوو" ("قوس قزح") التي أقرتها هيئة مكافحة المخدرات والجريمة التابعة للأمم المتحدة عام 2007 والتي لا تزال قيد التنفيذ في أفغانستان كانت فاشلة منذ بدء العمل بها.

اقترح مدير الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات فيكتور إيفانوف إنشاء هيئة روسية أوروبية مشتركة بصيغة لجنة أو وكالة لمكافحة المخدرات في أفغانستان. جاء ذلك في اجتماع مجموعة العمل المشتركة حول أفغانستان التي تضم عددا من الهيئات والمؤسسات الروسية في موسكو يوم 14 فبراير/شباط، وحضر هذا الاجتماع نائب البرلمان الأوروبي بينو أرلاكي.
وصرح فيكتور إيفانوف أن خطة "راينبوو" ("قوس قزح") التي أقرتها هيئة مكافحة المخدرات والجريمة التابعة للأمم المتحدة عام 2007 والتي لا تزال قيد التنفيذ في أفغانستان كانت فاشلة منذ بدايتها وأن تكرارها تحت أسماء أخرى لن يؤدي إلى نتائج ملموسة.
وفي هذا السياق أشار فيكتور إيفانوف إلى أن موسكو قد قدمت للمجتمع الدولي عام 2010، في إطار حلف الناتو أولا وفي إطار البرلمان الأوروبي فيما بعد، خطة "راينبوو-2" ("قوس قزح-2") التي أقرها الرئيس الروسي والتي تضم عددا من الخطوات الرامية إلى القضاء التام على إنتاج المخدرات في أفغانستان، بينها تكليف القوات الغربية بمهمة إزالة مزارع الخشخاش ووضع قائمة سوداء لكبار تجار المخدرات الأفغان، إلا أن هذه الخطة لم تحظ بتأييد الناتو والبرلمان الأوروبي.
وأشاد فيكتور إيفانوف بالمساهمة الكبيرة لبينو أرلاكي، الذي سبق أن شغل منصب نائب الأمين العام للأمم المتحدة، في مكافحة المخدرات في أفغانستان، إذ أن أرلاكي كان أعد تقريرا حول الأوضاع في هذا المجال ضم عددا من المبادرات الروسية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأصبح هذا التقرير فيما بعد خطة العمل الرسمية للاتحاد الأوروبي في هذا المجال. ومن العناصر الأساسية لهذه الخطة تبديل زراعة الخشخاش في أفغانستان بنباتات زراعية أخرى.
وقال أرلاكي في اجتماع مجموعة العمل المشتركة حول أفغانستان في موسكو إن على روسيا والاتحاد الأوروبي أن ينتهزا الفرصة الفريدة التي أتيحت لهما للوصول إلى اتفاق حول تنفيذ سياسة جديدة في مجال مكافحة المخدرات يهدف إلى تحقيق نتائج واقعية، مضيفا إلى أن القضاء التام على إنتاج المخدرات في أفغانستان ليس بمهمة مستحيلة ويجب أن تكون من ضمن الأهداف ذات الأولوية للمجتمع الدولي ما يتطلب اتخاذ خطة عمل فعالة.
وقال فيكتور إيفانوف: "من الواضح تماما أن دمج هاتين الخطتين (الروسية والأوروبية) إلى خطة عملياتية دولية موحدة ستسمح بتحقيق أثر التآزر"، مشيرا إلى ضرورة تعيين مسؤولين عن تنفيذها من الجانبين وتقديم دعم مالي مناسب لها.
يذكر أن معظم الهيروين الذي يستهلكه المدمنون في روسيا ينتج في أفغانستان، ويتسبب الإدمان على المخدرات في روسيا بوفاة ما يقارب 100 ألف شخص في روسيا سنويا. وقد وجهت الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات انتقادات شديدة للناتو لعدم اتخاذ إجراءات فعالة لمكافحة المخدرات في أفغانستان. ومن الملفت أن عددا من عناصر الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات شاركوا في عملية مشتركة للقوات الخاصة الأمريكية والداخلية الأفغانية أدت إلى تدمير عدد من المختبرات لإنتاج المخدرات في أحدى المناطق الجبلية الأفغانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك