اندونيسيا ... استئناف محاكمة ابوبكر باعشير

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63513/

استؤنفت في جاكارتا يوم الاثنين 14 فبراير/شباط محاكمة ابو بكر باعشير ( 72 سنة ) زعيم تنظيم " الجماعات الاسلامية " بتهمة الارهاب. حيث كانت جلسة المحاكمة قد اجلت قبل اربعة ايام بعد مرور خمس دقائق على بدايتها بسبب خطأ في اصول المحاكمات. نشرت ذلك وسائل الاعلام الاندونيسية.

استؤنفت في جاكارتا يوم الاثنين 14 فبراير/شباط محاكمة  ابو بكر باعشير ( 72 سنة ) زعيم تنظيم " الجماعات الاسلامية " بتهمة الارهاب. حيث كانت جلسة المحاكمة قد اجلت قبل اربعة ايام بعد مرور خمس دقائق على بدايتها بسبب خطأ في اصول المحاكمات. نشرت ذلك وسائل الاعلام الاندونيسية.
وصرح علي وهو احد ممثلي ابوبكر باعشير الى موقع "  Detik.com " الاخباري ان " باعشير بصحة جيدة وسيمثل امام المحكمة ".
واستنادا الى المعلومات الاولية الواردة من المحكمة ان الهدوء يخيم على قاعة المحكمة وحول المبنى هذه المرة بعكس ماكانت عليه الامور قبل 4 ايام حين تطلب الامر من قيادة الشرطة تجنيد 3 الآف رجل شرطة لحماية الامن والمحافظة على النظام عند بداية محاكمة باعشير الزعيم الروحي للمدرسة الدينية في جاوا الوسطى، حيث تخرج العديد من زعماء المنظمات الدينية المتطرفة العاملة في بلدان جنوب شرق اسيا " الجماعات الاسلامية ".
وسبق ان حكم على ابوبكر باعشير بالسجن مرتين واعتقل في شهر اغسطس/اب عام 2010 بمحافظة جاوا الغربية. وتوجه له هذه المرة سبع تهم منفصلة منها المساهمة في العمليات الارهابية التي من ضمنها " تجنيد الاشخاص للقيام بأعمال ارهابية " التي يعاقب القانون الاندونيسي عليها بالاعدام ،وكذلك تهمة تمويل المنظمات الارهابية.
وكان باعشير قد هاجر في ثمانينات القرن الماضي الى ماليزيا حيث كان احد مؤسسي حركة " الجماعات الاسلامية ". وبعد عودته الى اندونيسيا عام 1998 اسس منظمة " مجلس مجاهدي اندونيسيا ". وفي شهر اكتوبر/تشرين الاول عام 2002 اعتقلته الشرطة الاندونيسية بتهمة المشاركة بتنظيم الانفجارات التي وقعت في اندونيسيا عام 2000 والتخطيط لاغتيال ميجاواتي سوكارنوبوتري نائب الرئيس الاندونيسي انذاك. حكمت المحكمة على باعشير بالسجن لمدة اربع سنوات بتهمة الخيانة الوطنية وخرق قوانين الهجرة. ولكن في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2003 قررت محكمة استئناف جاكارتا تبرئة باعشير من تهمة التخطيط للانقلاب على الحكومة الشرعية واعلان اندونيسيا دولة اسلامية، وعلى اثر ذلك خفض الحكم الى 3 سنوات ومن ثم خفضت المحكمة العليا الحكم الى نصف المدة.
انتهت مدة سجن باعشير في ابريل/نيسان عام 2004 ومع ذلك لم يطلق سراحه، بل احتجز مرة ثانية حيث وجهت له تهم جديدة مرتبطة بعمليات الارهاب وحكم عليه في مارس/اذار عام 2005 بالسجن لمدة سنتين ونصف بتهمة التخطيط للعملية الارهابية في جزيرة بالي التي اودت بحياة اكثر من 200 شخص. ولكن نتيجة اصدار العفو العام مرتين اطلق سراحه في يونيو/حزيران عام 2006 . وكان باعشير قد انكر خلال المحاكمة جميع التهم الموجهة اليه حول مساهمته بالنشاط الارهابي. وقال للصحفيين ان المحاكمة الجديدة جاءت  نتيجة ضغوط استرالية وامريكية على السلطات في جاكارتا.
ومن المعلوم ان حركة " الجماعات الاسلامية " مرتبطة بشكل وثيق بمنظمة " القاعدة " وهدفها هو انشاء دولة اسلامية كبرى في منطقة جنوب شرق اسيا تضم اندونيسيا والفلبين وتايلاند وجزء من قارة استراليا.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك