قوات الأمن البحرينية تعزز تواجدها تحسبا لاحتجاجات شعبية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63502/

عززت قوات الأمن البحرينية يوم الاثنين 14 فبراير/شباط تواجدها في شوارع العاصمة المنامة تحسبا لمظاهرات احتجاجية دعا اليها ناشطون بحرينيون للمطالبة بتوسيع الحريات واقامة نظام ملكي دستوري في البلاد وإلغاء دستور عام 2002، حيث تتزامن هذه التطورات مع الاستعدادت للاحتفال بمناسبة الذكرى العاشرة للتوقيع على ميثاق العمل الوطني والدستور الجديد الذي ترفضه قوى المعارضة.

عززت قوات الأمن البحرينية يوم الاثنين 14 فبراير/شباط تواجدها في شوارع العاصمة المنامة تحسبا لمظاهرات احتجاجية دعا اليها  ناشطون بحرينيون للمطالبة بتوسيع الحريات واقامة نظام ملكي دستوري في البلاد وإلغاء دستور عام 2002، حيث تتزامن هذه التطورات مع الاستعدادت للاحتفال بمناسبة الذكرى العاشرة للتوقيع على ميثاق العمل الوطني والدستور الجديد الذي ترفضه قوى المعارضة.

هذا وكانت وزارة الداخلية البحرينية  قد اعلنت امس الاحد ان مسيرة غير مرخصة تضم حوالي 100 شخص اشتبكت مع الشرطة في منطقة كرزكان شمالي البحرين واصيب على اثرها 3 من رجال الامن، كما اصيب احد المحتجين بطلقات مطاطية.

ومن المنتظر ان تشهد البحرين تحركات شعبية استجابة لدعوات عبر موقع الفيسبوك لبدء مظاهرات احتجاجية تنطلق من مختلف محافظات المملكة وصولا إلى الدوار الرئيسي في قلب العاصمة المنامة.

وقال ناشطون بحرينيون أن المسيرات الاحتجاجية لن ترفع شعارات تدعو لاسقاط النظام، بل ستطالب بإجراء إصلاحات سياسية ، منها حل مجلس النواب والشورى، والمطالبة بصياغة دستور جديد للبلاد، وتداول السلطة التنفيذية بواسطة الانتخابات الحرة، وحرية تشكيل الأحزاب وإطلاق حرية الرأي والتعبير، إلى جانب المطالب المعيشية الأخرى.

هذا وكان ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة قد أصدر يوم الجمعة الماضي قرارًا يقضي بصرف 1000 دينار بحريني لكل أسرة بحرينية بمناسبة الذكرى العاشرة لميثاق العمل الوطني.

كما استبعد ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة الثلاثاء الماضي أن تنتقل عدوى المظاهرات التي بدأت في تونس ومصر إلى باقي الدول العربية، وذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده في أنقرة مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ولي العهد البحريني أن مهمة القادة في الدول العربية والدول الأخرى الاستجابة لمطالب شعوبهم وبينها احترام حرية الحياة والمشاركة في آلية صنع القرار، والعدالة، لافتا إلى أن الأزمة الاقتصادية العالمية أثرت على البلاد، وأن الشعوب تطالب حكوماتها بإصلاحات اقتصادية وضمان الشفافية واستعادة العدالة الاجتماعية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية