بعد الكشف على هويتي الانتحاريين.. أجهزة لبنان الأمنية في سباق مع السيارات المفخخة

أخبار العالم العربي

بعد الكشف على هويتي الانتحاريين.. أجهزة لبنان الأمنية في سباق مع السيارات المفخخة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634832/

اعلنت السلطات اللبنانية اسم الانتحاري الثاني الذي هاجم السفارة الايراني في بيروت وهو الفلسطيني عدنان موسى المحمد من سكان صيدا جنوبي لبنان ومن اتباع رجل الدين السني اللبناني احمد

اعلنت السلطات اللبنانية اسم الانتحاري الثاني الذي هاجم السفارة الايرانية في بيروت وهو الفلسطيني عدنان موسى المحمد من سكان صيدا جنوبي لبنان ومن اتباع رجل الدين اللبناني أحمد الأسير.

والأسير معروف بخطبه الطائفية وعدائه لإيران، وهو من المؤيدين الأقوياء لمعارضي الرئيس السوري بشار الأسد.

وقد هرب الاسير الى خارج البلاد منذ الأحداث الدامية التي دارت بين انصاره والجيش اللبناني في عبرا نهاية حزيران/يونيو ووعد بـ"الثأر" لما حصل.

الى ذلك أكد مصدر أمني لبناني أن "التحقيقات تركز على معرفة التنظيم الإرهابي الذي جنّد الإنتحاريين وكلفهما بمهمة تفجير السفارة الإيرانية"، مشددا على أن "الوضع الأمني في لبنان بالغ الدقة وهو مفتوح على عمليات إرهابية قد تقع في أي وقت".

ورأى المصدر ذاته لـ"الشرق الأوسط" أن "الأجهزة الأمنية الآن في سباق محموم مع الجماعات المتطرفة ومع السيارات المفخخة التي تهدد لبنان"، موضحا أن "المعلومات الأمنية تشير إلى وجود الكثير من الخلايا النائمة التي يمكن أن تستيقظ في أي وقت ويعطى لها الضوء الأخضر بالبدء بأعمالها الإرهابية، إما بسيارات مفخخة أو أحزمة ناسفة أو أعمال عسكرية أخرى".

وأكد أن "الأجهزة الأمنية هي في أعلى مراتب الجهوزية والاستنفار".

هذا واستهدف التفجيران الانتحاريان اللذان وقعا في 19 نوفمبر/تشرين الثاني مبنى السفارة الايرانية في بيروت واسفرا عن مقتل 23 شخصا بينهم الملحق الثقافي الايراني ابراهيم أنصاري، واصابة 146 بجروح.

وادعت جماعة لبنانية مرتبطة "بتنظيم" القاعدة تدعى كتائب عبدالله عزام مسؤوليتها عن الهجوم وهددت ايران بالمزيد ما لم توقف دعمها للحكومة السورية.

المصدر: وكالات + RT

الأزمة اليمنية